عالم الظلام ورسالة من العالم الآخر - جريدة مصر اليوم

أخر الأخبار

Post Top Ad

Post Top Ad

الثلاثاء، 9 يناير 2018

عالم الظلام ورسالة من العالم الآخر

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

بقلم سامى المصري


من منا يصدق أن الأموات يمكنهم أن يبعثوا إلينا برسائل يمكنها ان تحل الغاز القضايا التي عجز المحققون عن حلها وسوف اربط تلك القضية بانتشار المشعوذين الدجالين فى بلادنا العربية وتحديدا في مصر التى امتلأت بهؤلاء من يدعون أنهم قادرين علي كشف المستور وجلب الحبيب وفتح ابواب الرزق وساصل إلى أكثر من هذا وأقول إن هؤلاء المشعوذين يتطاولون علي الذات الإلهية والتدخل في علم الغيبيات التى لا يعلمها الا الله
وهنا يجب ان ننتبه أن الكثير من الناس سوف تظن أن تلك القضية من نسج خيال الكاتب ولكنها قضية حقيقية وقعت في إحدى مدن دولة الفلبين تلك المدينة التي تمتلئ بالكثير من الدجالين المشعوذين من يتدخلون بجهلهم حتى فى علم الأرواح ورغم ذلك عجزوا عن فك طلاسم تلك القضية التى تروي عن اختفاء سيدة كانت أم لثمانية أبناء بعد أن ضاقت الدنيا بتلك السيدة هى وزوجها في توفير حتى قوت يومهم لاطعام ابنائهم ومع كثرة مطالبة الزوجة من زوجها فى البحث عن عمل إلا أن كل محاولات الزوجة باءت بالفشل فالزوج لا يعنيه سوى البحث عن ملذاته من شرب الخمر والجري وراء النساء والفتيات الأكثر من ذلك أنهم قام بالاعتداء عليها أكثر من مرة وطالبها بالخروج للعمل
وكل هذا تحت أعين سكان تلك القرية واستطاعت تلك السيدة البائسة الحصول علي عمل بمساعدة أهل القرية ومن أجل اطفالها وفي يوم من الأيام جاءت شقيقة تلك السيدة من اجل زيارتها ولم تجد في المنزل سوي ذلك الزوج السكير الذي قام باغتصاب شقيقة زوجته وسرعان ما قامت بابلاغ أختها التى أصرت على رفع دعوى قضائية ضد زوجها باتهامة باغتصاب شقيقتها الصغيرة وهنا تأتي المفاجأة فى اليوم التالى وهى اختفاء الزوجة من المدينة بأكملها واستمر البحث عنها لأيام طويلة لكن دون جدوى بسؤال الزوج قال للجميع أنها هربت من البيت وأنها هجرت اولادها الأكثر من ذلك أنه قال إنها هربت من أحد الرجال من أجل المال الغريب في الأمر أن الزوج بذل الجهد في البحث عنها وكان يسير مع أهل القرية حتى وصل بهم الأمر إلى أن يدقوا ابواب المشعوذين الدجالين فمنهم من قال انها سافرت وسوف تعود ومنهم من ادعي أنها كانت تعشق رجلا آخر وهربت معه
وظل لغز اختفاء تلك السيدة لأسابيع طويلة حديث تلك المدينة التي عجزت عن معرفة الحقيقة لكن فى النهاية أقتنع الجميع بما قاله السحرة المشعوذين أنها هربت مع رجلا آخر وأنها باعت نفسها وباعت اولادها وخصوصا بعد أن مات أحد أبنائها في حادث سيارة وظن الجميع أنها سوف تعود لكن لم يحدث أن عادت رغم حبها الشديد لأبنائها وهنا تأتي المفاجأة التي تكشف كذب المشعوذين الدجالين وتكشف كذب زوجها الذي انفطر قلبه من البكاء على زوجته
فى أحد الأيام. رأي أحد سكان القرية حلم ورأى تلك السيدة تطلب منه أن يفتح خزان مياه الصرف الصحى فى القرية وتعجب لهذا الحلم الغريب لكنه لم يهتم بما رأى في منامه لكن فى اليوم التالى جاءت إحدى أولاد تلك السيدة إلى نفس الرجل قالت له أن أمها حضرت إليها في المنام وطلبت بفتح خزان مياه الصرف الصحى فى القرية وتعجب الرجل من رؤية الابنة وهنا توجه على الفور لقسم الشرطة وطالب بشكل رسمي بفتح الخزان وعلى الفور تحركت الشرطة وقامت بفتح الخزان لتجد جثة الزوجة متحللة وبعد عرضها على أبناء تلك السيدة تعرفت عليها ابنتها الكبرى من ملابسها وهنا اشارات أصابع الاتهام إلى الزوج الذى اعترف بقتلها وتم القبض على جميع السحرة المشعوذين فى القرية بتهمة الإساءة إلى سمعة سيدة كانت من أفضل نساء القرية رغم فقرها وايضا بتهمة ممارسة الدجل والاستيلاء على أموال الناس بالباطل
وهنا يأتي السؤال
متي نتعلم أن علم الأرواح والغيبيات لا يعلمه إلا الله؟ متى نتعلم أن الله خلق الجن والإنس لكي يعبدون الله وليس لهم أي سلطان على أحد؟؟
أيضا متى يعاقب القانون أصحاب القنوات التى تعلن عن هؤلاء المشعوذين من يأتون إلينا من المغرب للاستيلاء على أموال البسطاء من الناس؟
والسؤال الأهم ..ً...
هل أعطى الله المشعوذين الدجالين فى المغرب علم الغيبيات دون باقي شعوب العالم حتى يأتون إلينا بجهلهم لسرقة أموال الشعب المصري ؟؟
لقد كشفت قضية سيدة الفليبين عن كذب الدجالين من قالوا عنها ماليس فيها
نهاية القول
إن علم الغيبيات والأرواح ليس بيد البشر وأن الله وحده هو القادر على كل شئ هو من يرزق وهو الشافي وهو من يكشف لنا كل يوم كذب الدجالين المشعوذين حتي ولو كان عن طريق رسالة من عالم الاموات
حفظ الله مصر وشعبها وقائدنا وقيادتنا
'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();

Post Top Ad

أكثر من 30,000,000+ يتابعون ممصر اليوم إنضم إلينا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

authorجريدة مصر اليوم
إخبارية اسبوعية شاملة مستقلة