د منتصر ... كيف يحافظ الواحاتية علي بلح الوادي الجديد - جريدة مصر اليوم

أخر الأخبار

Post Top Ad

Post Top Ad

الجمعة، 12 يناير 2018

د منتصر ... كيف يحافظ الواحاتية علي بلح الوادي الجديد

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏‏بدلة‏، و‏نبات‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏‏جلوس‏، و‏طاولة‏‏، و‏‏نبات‏، و‏طعام‏‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏


طارق سرور




بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ " وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا "
وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم " أطعموا نسائكم التمر فإن من كان طعامها التمر خرج ولدها حليما " صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم
يرجع أصل النخلة الى منطقة البحرين وشبه الجزيرة العربية، وكان يزرع على شواطئ نهر دجله والفرات، ويرجع عمر النخيل الى 4000 أربعة آلاف سنه، ومن أهم أنواع النخيل نخيل التمر لما له من أهميه اقتصاديه واسعة حيث أنها ذكرت فى القرآن الكريم 21مره.
تشتهر محافظة الوادي الجديد بإشجار النخيل الذي يتميز بإنتاج أجود أنواع البلح، الذي يجد من العناية والرعاية من الفلاح الواحاتي طوال العام وحتي موسم الحصاد، وذلك بإعتباره المحصول الرئيسي الذي يعتمد عليه الفلاح البسيط من أجل سد إحتياجاته طوال العام .
يعد بلح الواحات الذي يتمتع بجودة عالية تجعله ينافس أجود أنواع البلح في العالم ، ويمثل ثروة تخطت المحلية إليّ العالمية.
وتنفرد أشجار نخيل محافظة الوادي الجديد بأنواع مختلفة من أنواع البلح ، وتعد الوادي الجديد من أكبر المحافظات المصرية والعربية إنتاجاً لمحصول البلح، حيث تمتلك المحافظة ما يقرب من ٢ مليون نخلة ، كما توجد العديد من المصانع لتعبئة وتغليف البلح مزودة بوحدات لتبريد وتخزين المنتج وجعله صالحاً للإستخدام طول العام.
نخيل البلح
يمثل نخيل البلح المرتبه الأولى من حيث الاهميه الاقتصاديه فى الوادي الجديد لذا فقد اولته المحافظه عنايه كبيره بالتعاون مع الجهات البحثيه المختلفه، وذلك بهدف تحسين النتاج وتنظيم الاستفاده من النخيل، الامر الذى يؤدى الى تشجيع الزراع لزراعة النخيل والعنايه به لزيادة الدخل وتحسين مستوى المعيشه.
ويحتل محصول البلح المرتبه الاولى على قائمة محاصيل الفاكهه فى المحافظه كما يتميز بلح الوادى بزيادة نسبة المواد السكريه واحتوائه على معظم العناصر الغذائيه . وتبلغ المساحه المنزرعه بالوادى الجديد حاليا 150 ألف فدان ومن المستهدف ان تصل اجمالى المساحه المستصلحه الى 500 ألف فدان مستقبلاً ، ومساحة النخيل بها حوالى 12736 فدان.
وفِي لقاء خاص مع الدكتور مجد المرسي وكيل وزارة الزراعة بالوادى الجديد أفاد بأنه بناء على تعليمات اللواء محمد الزملوط محافظ الوادى الجديد تم تشكيل لجنة لعمل حصر دقيق لأعداد النخيل بالمحافظة ، افادت أخر إحصائية لحصر أعداد النخيل على مستوي المحافظة فى 25/12/2017 بأن اجمالى عدد النخيل بالمحافظة وصل 1968446نخلة وتتوزع كالتالى الخارجة 919173 نخلة ، باريس 141879 ، بلاط 51868 ، موط 512458 ، القصر 145350 ، الفرافرة 143805 ، اما منطقة شرق العوينات فتحتوى على 53913 نخلة .
يحتل البلح الصعيدى أكبر عدد من النخيل حيث وصل عدد اشجار النخيل التى تثمر بلح صعيدى 1402865 نخله من الصنف الصعيدى ينتج المثمر منها حتى الان مايقرب من 89 ألف طن بلح كما يوجد 294747 ألف نخله من الصنف المنتور الغير مستغل اقتصادياً حتى الان وتقدر كميات البلح المنتور غير المستغله حاليا 30031 طن ويمكن ان تدخل جميعها فى التصنيع ولذلك يعتبر النخيل من اهم اشجار الفاكهه بالوادى الجديد ويمثل اهم مصادر الدخل للمزارع بالمحافظه .
إسلوب تخزين البلح
تعتبر عملية تخزين ثمار البلح ضرورية حيث يمكن من خلالها تسويق الثمار حسب متطلبات الأسواق كما أن عملية التخزين تفيد فى توفير ثمار البلح على فترة أطول من موسمها الطبيعى وهذا يحقق عائداً مجزياً .
إن استخدام طريقة التخزين المثلى تحفظ للثمار خواصها الطبيعية ( حيث يقل فقد الرطوبة والتغير فى اللون ) وخواصها الكيماوية ( مثل زيادة نسبة السكر وقلة الحموضة والمادة القابضة ) بالإضافة إلى احتفاظ الثمرة بالقيمة الغذائية إلى أكبر قدر ممكن
وللتغلب على مشاكل التسويق فقد تم بالتعاون مع الجهات البحثيه والعمليه الانتهاء من اعداد الدراسه اللازمه عن تخزين البلح بالتبريد لمده طويله دون التأثر على خواصه الطبيعيه فتم تنفيذ العديد من وحدات التبريد.
الآفات والأمراض
يحتاج النخيل إلى الإهتمام بمعرفة عمليات الخدمة الزراعية من رى وتسميد وتقليم وغيرها من العمليات الزراعية كذلك فإن جميع أجزاء نخلة البلح تصاب بكثير من الآفات سواء حشرية أو مرضية ،وتسبب هذه الآفات أضرار كبيرة تؤثر على المحصول وجودة الثمار .
وفي لقاء خاص مع الدكتور منتصر فوزى عبدالمنعم باحث أول بمعهد بحوث أمراض النباتات بمحطة البحوث الزراعية بالوادى الجديد أفاد بأن أخطر الامراض التى تصيب النخيل سوسة النخيل الحمراء أو ما يطلق عليها " إيدز النخيل " ، حيث أن حشرة سوسة النخيل الحمراء من أشد آفات النخيل ضررا فهى تنتمى الى رتبه غمديه الأجنحه من فصيلة السوس وتنتشر فى المنطقه العربيه والبحر المتوسط . وهذه النخله المباركه معرضه لكثير من الافات الزراعيه التى تصل الى115آفه ولكن تعتبر سوسة النخيل الحمراء هى اكثر انتشارا وتدميرا لأشجار النخيل بجميع انواعه وأكتشفت هذه السوسه فى شهر نوفمبر1992 فى منطقة الصالحيه بمحافظة الشرقيه ومركز القصاصين بالاسماعليه..منذ دخول حشرة سوسة النخيل لمصر بدأت وزارة الزراعه حملة كبيره للقضاء على الحشره ومنع خطورتها على محصول هام وشعبى يمثل مصدرا للدخل القومي وغذاء متكامل رخيص متاح ولا يحتاج الي تكلفة وامكانيات كبيرة.
عندما نتكلم عن مكافحة سوسة النخيل فلابد عند اجراء المكافحة من اتخاذ اكثر من وسيلة لوقف هذا الخطر ليس طريقة واحدة وهذا ما اثبتته التجربة المصرية في هذا المجال
الجدير بالذكر أن سوسة البلح، وذبابة الفاكهة وحشرات البلح، التى تؤدى إلى تعفن عرجون النخل، من أكثر الآفات التى يعانى منها مزارعى ومنتجى البلح، ولتلافى الإصابة يحرصون سنوياً على تغطية السباطات بشكائر بلاستيكية خاصة للحفاظ عليه من الحشرات أو السقوط على الأرض، يبدأ المزارعون بوضعها بداية من شهر يوليو، حيث يظهر اللون الأصفر على البلح، هنا أوضح مجد المرسى، مدير مديرية الزراعة، أن المديرية تتابع محصول البلح من بداية موسم الطرح فى فبراير حتى الجمع فى سبتمبر، وأوضح أن الوادى الجديد بها مليون و900 نخلة تنتج 60 ألف طن طبقا لتعداد وزارة الزراعة للنخيل، الصادر أغسطس 2017، وعن أمراض النخيل قال إنها «قليلة وتحت السيطرة»، مرجعا ذلك إلى ثقافة المزارعين أنفسهم.
ليست الآفات ونقص المياة.
واحة للتمور على مساحة 87 الف فدان
كشف اللواء محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد عن تدشين اكبر واحة للتمور بهدف إنتاج أصناف جديدة من البلح والنهوض بالمحصول الاول على ارض المحافظة .
وأكد الزملوط إن وزارة الإنتاج الحربي بالتنسيق مع صندوق تحيا مصر سيقومان بإنشاء واحة للتمور بواحة باريس على مساحة 87 ألف فدان وذلك ضمن مشروع زراعة 20 مليون نخله جديده بصناعتهم المكمله ( انتاج السكر – والسكر البودرة – تصنيع الخل والايثانول – تصنيع الاعلاف الحيوانيه – تصنيع الاصباغ الطبيعيه )
لافتا إلى إن المرحلة الأولى من المشروع سوف تشمل زراعة 10 آلاف فدان على إن يتم تخصيص باقي الأراضي وزراعتها تباعا على عدة مراحل .
كما اشار الزملوط الى إن الهدف من إنشاء واحة التمور هو استغلال المساحات الشاسعه الغير مستغلة في جنوب الوادي الجديد وتوفير فرص عمل للشباب، بالإضافة إلى استنباط أصناف جديدة عالمية تزرع لأول مرة على ارض المحافظة وتساهم في زيادة الدخل القومي .
كما اكد المحافظ أن المحافظة قد انتهت أواخر الشهر الماضي من مشروع تعداد النخيل والذي سجل حوالي 1.9 مليون نخلة بمراكز المحافظة الخمسة بالإضافة إلى حصر المساحات المنزرعة بالنخيل وأصنافه ، لافتا إلى إن الحصر يهدف للنهوض بزراعة محصول البلح وتقديم الدعم للمزارعين ، كذلك اكتشاف النخيل المصاب ومعرفة أنواع الأمراض التي تصيب ثروة النخيل بالواحات.
أفاق جديدة للإستثمار الصناعي ...
المؤتمر الأول لصناعات النخيل علي ارض الوادي الجديد
نفذت نقابة المهندسين بالوادي الجديد فعاليات المؤتمر الاول لصناعات النخيل، تحت رعاية الدكتور خالد فهمي وزير البيئة ورعاية وحضور اللواء محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد والمهندس طارق النبراوي نقيب المهندسين والمهندس عادل ربوح نقيب المهندسين بالوادي الجديد وعدد من أعضاء مجلس النواب ولفيف من رؤساء النقابات وعدد من الشركات العاملة في تدوير مخلفات النخيل وعدد من الباحثين والمهتمين بمجال صناعات النخيل .
وأكد اللواء محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد في كلمته بالمؤتمر بأن المحافظة ترحب بكافة الأفكار والمشروعات المشجعة للإستثمار علي أرض المحافظة وتقديم كافة التسهيلات للمستثمرين الجادين خاصة بعد حصول المحافظة علي تفويض من وزارة الزراعة بالتعامل علي كافة الأراضي بنطاق المحافظة والتي تساهم بشكل كبير في تسهيل الإجراءات أمام المستثمرين وذلك ضمن خطة الدولة في توفير البنية الأساسية لتنمية المحافظة ووضعها علي الخريطة الإستثمارية خاصة وأن المحافظة تمتلك مقومات طبيعية تساعد علي نجاح المشروعات .
ومن جانبه أوضح المهندس طارق النبراوي نقيب المهندسين بأن إختيار محافظة الوادي الجديد ليعقد بها المؤتمر الأول علي أرضها جاء إيماناً بأن المحافظة تذخر بمقومات طبيعية وزراعات للنخيل تتجاوز عدد 2 مليون نخلة وبذلك تعد النواه الأولي لتفعيل مشروعات إستغلال مخلفات النخيل في صناعات الخشب ،والوقود الجاف والأعلاف والكمبوست والصناعات الغذائية والكيمائية والصناعات الصغيرة والمتوسطة والمغذية لصناعات النخيل
'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();

Post Top Ad

أكثر من 30,000,000+ يتابعون ممصر اليوم إنضم إلينا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

authorجريدة مصر اليوم
إخبارية اسبوعية شاملة مستقلة