Image may contain: 1 person, sitting

كتب / مصطفي العطار

حاله قويه من التربص و التصيد للاخطاء و لو كانت تافهه لا تذكر و نشر الشائعات و قلب الحقائق الواضحه وضوح الشمس انتابت المجتمع المصري بين جميع الاطياف و علي كل المستويات سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا و ثقافيا و حتي رياضيا ،، موجه غير مسبوقه من التنافس الغير شريف ضربت مصر في العمق ،، ومما لاشك فيه انها ساعدت علي الانشقاق بين كل الطبقات و الجموع و طالت الأفراد ايضا ،، و تساعد علي التفكك المجتمعي أكثر مما هو مفكك و مرهق و هزيل ،،

و اعتقد ان هذه الموجه العنيفه طالت مصر عقب ثورة يناير العظيمه ، بين جموع الشعب المتطلع لحياه افضل و أكثر أدميه حين اجتمعت علي شعار عيش حريه عداله اجتماعيه كرامه انسانيه ، وبين فلول نظام مبارك و اصحاب المصالح المواليه لهذا النظام و انصارهم و استحضار فكرة المواطنين الغير شرفاء بالمره ، الذين تقاسموا ثروات الوطن و نهبوا مقدراته .ثم انتشرت هذه الحاله انتشار النار في الهشيم انتشارا يشبه الامراض الوبائيه كالكوليرا و الطاعون او يشبه الفيروسات الضاره التي تخترق اجهزه الكومبيوتر و الهواتف المحموله لتفسد كل شيء بالتوالي و دون أي رحمه أو استئذان ..

فنجد علي سبيل المثال و ليس الحصر لأن الحصر لن تكفيه كتب و مجلدات ..
تربص الاخوان و انصارهم بالمؤسسات العسكريه و الشرطيه و القضائيه و انصارهم و اصحاب المصالح مع هذه المؤسسات ايضا و العكس صحيح ، وتربص انصار يناير ب انصار ٣٠ يونيو و العكس صحيح ايضا ، و تربص اليساريين بالاسلاميين و العكس صحيح ، و تربص القنوات الفضائيه و الاعلاميين ببعضهم البعض و انقسامهم بين مؤيد و معارض حتي اصابوا المشاهد بالأمراض النفسيه و النتيجه ضياع الحق و الحقيقه ، حتي شركات المحمول الثلاثه يتربصون ببعضهم البعض لاظهار كل منهم انها الشركه القوميه للشعب المصري ،

حتي الرياضه يا ساده يا كرام التي اساسها الروح الرياضيه و تساعد علي رقي الشباب و مقاومة الامراض المجتمعيه أصبحت مصدر الالهام لفكره التربص و التنافس الغير شريف ، فنري جماهير الأنديه الجماهيريه تنتظر سقوط المنافس حتي ولو في البطولات الافريقيه و الدوليه خارج مصر ،
ولن نذهب بعيدا ففي النادي الواحد نجد فريقا يناصر المجلس القديم و فريقا أخر يناصر المجلس القديم ولو علي حساب سقوط النادي نفسه لسابع أرض لم تعد رياضه و لم يعد الهدف نبيلا .

ولا يجب أن ننسي موسم التربص الانتخابي سواء في انتخابات مجلس النواب او المجالس المحليه فحدث ولا حرج من النفاق و الرمي بالباطل و اطلاق الشائعات و ان طالت الاعراض و اخترقت حرمات البيوت فليس مهما ...المهم هو الفوز بالمقعد و التقاط صوره سيلفي في اول اجتماع للمجلس و لتذهب الاخلاق و المبادئ و الحقوق الي الجحيم

و اكثر دليل علي كلامي انه اثناء الازمه التركيه ، المجتمع المصري شهد انقساما و تراشقا منقطع النظير أكثر من الأتراك أنفسهم و هل هي ثوره عسكريه او انقلاب علي اردوغان و نظامه و كان المصريين ملوكا أكثر من الملك ..

و لا ننكر ان الانترنت و السوشيال ميديا و برامج التواصل الاجتماعي كان لها العامل الاكبر في انتشار هذه الحاله و تفاقم هذا الوضع لدي أرباب المصالح و اصحاب النفوس الضعيفه و رفقاء الشيطان الجالسون خلف شاشات الكمبيوتر و الهواتف لبث الكراهيه بين جموع الشعب الواحد ..

و خلاصة القول اننا اصبحنا نعيش في جمهوريه التربص المصريه ..استقيموا يرحمكم الله .سلم الله مصر و شعبها ..الله.الوطن.الغلابه

0 coment�rios Blogger 0 Facebook

 
جريدة مصر اليوم © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top