تفاصيل مؤتمر المتحدث العسكري عن نتائج عملية سيناء 2018

Image may contain: 1 person, outdoor and water


كتبت وفاء عزام

عقد العقيد تامر الرفاعي المتحدث العسكري، مؤتمرا صحفيا في مركز المنارة للمؤتمرات الدولية، بشأن العملية الشاملة سيناء 2018، لتناول أهم ما قامت به العملية، وما أسفرت عنه من نتائج على مستوى الاتجاهات الاستراتيجية.

المتحدث العسكري: القضاء على 35 تكفيريا وتدمير 137 هدفا للإرهابيين

وقال العقيد تامر الرفاعي المتحدث العسكري للقوات المسلحة، إن القوات المشتركة للجيش والشرطة نجحت في الآتي:

- استهداف القوات الجوية وتدمير 137 هدفا، بعد توافر معلومات استخباراتية مدققة عن استخدام العناصر الإرهابية لها.

- القضاء على 53 عنصرا تكفيريا خلال تبادل لاطلاق النار مع القوات خلال أعمال التمشيط والمداهمة.

- اكتشاف وتدمير 378 مخبأ وعشة، تستخدمها العناصر الإرهابية في الإختباء.

- ضبط 5 أفرد تكفيريين وضبط 680 فردا بين مجرم ومشتبه به.

- تدمير 378 وكرا ومخزنا للتخزين وللأسلحة والذخائر والألغام، وأحد الأوكار كان مركزا إعلاميا.

- تدمير 177 عبوة ناسفة زرعت على طريق القوات و1500 كيلو جرام من مادة "سي فور" شديدة الانفجار، وكميات كبيرة من مادة تي ان تي.

- تدمير 57 عربة دفع رباعي يستخدمها العناصر الإرهابية، منها 4 على الاتجاه الإستراتيجي الغربي.

- تدمير 3 فتحات أنفاق على الشريط الحدودي بشمال سيناء بالتعاون مع المهندسين العسكريين.

- تدمير 35 مزرعة لنبات البانجو وضبط 8.3 طن مواد مخدرة ومليون 200 ألف قرص مخدر.

المتحدث العسكري يكشف عن مخطط لخلق بؤرة إرهابية في سيناء

قال العقيد تامر الرفاعي المتحدث العسكري للقوات المسلحة، إن العملية الشاملة "سيناء 2018" لا تقتصر على شمال ووسط سيناء فقط لكن في جميع أنحاء الجمهورية، وعلى كافة الاتجاهات الإستراتيجية.

وأضاف الرفاعي، خلال المؤتمر الصحفي عقده اليوم، أن أجهزة المعلومات رصدت مخططات تستهدف مصر، والعناصر الإرهابية الموجودة في سوريا والعراق خططت لخلق بؤرة إرهابية جديدة، بعد النجاحات التي حدثت في سوريا والعراق.

وأوضح أن "العناصر الإرهابية خططت للانتقال إلى شبه جزيرة سيناء، وأجرت اتصالات مع نظائرها في سيناء، من أجل الانتقال إليها عن طريق اختراق الحدود الغربية المصرية، والقوات استهدفت 4 عربات نقل رباعي تنقل إرهابيين على الحدود الغربية".

الرفاعي: العمليات العسكرية في سيناء أول مرحلة من خطة المجابهة الشاملة

وأكد العقيد تامر الرفاعي، أن العمليات العسكرية أول مرحلة من خطة المجابهة الشاملة، ويتبعها مراحل متعددة من التأمين والتطهير في سيناء، مؤكدا أن العملية مستمرة حتى تحقق أهدافها، مشددا على حماية المدنيين بشكل أساسي.

وأضاف المتحدث العسكري، خلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن نتيجة عملية "سيناء 2018" الشاملة، أن عدد من المقبوض عليهم عناصر أجنبية وعربية، موضحا أن التهديدات الخارجية كثيرة، مؤكدا أن هناك تأمينا لكافة الاتجاهات الإستراتيجية بكافة الوسائل، سواء القوات الجوية أو البحرية لقطع أي طرق لإمداد العناصر الإرهابية الموجودة في الداخل.

أهالي سيناء يقدمون للقوات الدعم المادي والمعلومات

وقال العقيد تامر الرفاعي المتحدث العسكري للقوات المسلحة، إن القوات المسلحة تقدم دعما كاملا لأهالي سيناء أثناء عملية "سيناء 2018"، مضيفا أن الأهالي يقدمون أيضا دعما كاملا ماديا ومعنويا وبالمعلومات الكافية عن مناطق اختباء الإرهابيين في المحافظة.

وأوضح الرفاعي، أن أهالي سيناء يقدرون الجهود المبذولة من القوات المشتركة، من أجل تطهير سيناء من العناصر الإرهابية، والقضاء على الإرهاب وتوفير حياة آمنة لأهالي سيناء.

القوات البحرية: فرض حصار على السواحل لتأمينها

ومن جانبه، عرض العميد وليد عطية، مندوب القوات البحرية، كيفية وآلية تأمين السواحل ضمن تنفيذ خطة العملية الشاملة سيناء 2018.

وأكد وليد، خلال كلمته في المؤتمر الصحفي المنعقد لاستعراض آخر مستجدات العملية الشاملة "سيناء 2018"، أن القوات تفرض الحصار البحري الكامل لمنع تسلل العناصر الإرهابية أو دخلوها في المنطقة الساحلية، إضافة إلى تأمين كافة السواحل والاتجاه الإستراتيجي الغربي والجنوبي، فضلا عن تأمين السواحل بإجراءات تأمين مكثفة في البحرين المتوسط والأحمر.

العميد علاء دوارة: القوات الجوية لا تعمل داخل المناطق السكنية نهائيا

كما عرض العميد طيار علاء دوارة، من القوات الجوية، دور القوات الجوية في تنفيذ خطة العملية الشاملة سيناء 2018.

وأكد علاء، خلال كلمته، أن القوات الجوية تعمل على مدار الساعة لضمان التأمين، لافتا إلى أنه فور اكتشاف التهديد يتم التعامل معه.

وأوضح أنه "يتم موافاة القوات الجوية بجميع المعلومات ودراستها وحجم الأهداف، ما يحقق منتهى الدقة لتدمير الهدف، بالتنسيق مع القوات البحرية والتشكيلات التعبوية ويوفر الحماية للقوات والمدنيين"، مشددا على أن القوات الجوية لا تعمل داخل المناطق السكنية نهائيا.

وأكد العقيد تامر الرفاعي، المتحدث العسكري للقوات المسلحة، أن العمليات العسكرية التي تنفذها القوات تشمل منطقة شمال ووسط سيناء، والظهير الصحراوي لمنطقة غرب وادي النيل والحدود الإستراتيجية بالمطقة الغربية.

وجاء ذلك ردًا على سؤال الزميلة مروة عبدالله رئيس القسم العسكري بجريدة "الوطن"، بشأن تنفيذ القوات أي أعمال لها خارج الحدود المصرية، خاصة المنطقة الغربية بالتنسيق مع الجيش الوطني الليبي.

من جهته، قال العميد أيمن سعد ممثل وزارة الداخلية، خلال كلمته في المؤتمر الصحفي المنعقد حاليا لإعلان آخر مستجدات العملية الشاملة "سيناء 2018"، إن قوات الأمن المركزي، طبقًا لتوجيهات اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية، جهزت العملية واختارت العنصر البشري وسلحته بالتسليح المناسب؛ من أجل المشاركة في العمليات العسكرية.

وأكد ممثل الداخلية أن أفراد الوزارة إلتزموا بالمهام المكلفين بها كافة، ونفذوا كمائن غير مدبرة تتعلق بأعمال التأمين الخاصة، وعقب التطهير عينوا الخدمات المناسبة للحيلولة دون رجوع العناصر الإرهابية، مشددا على أن قوات الأمن راعت التدابير والإجراءات الخاصة بحقوق الإنسان.

وأكد المتحدث العسكري للقوات المسلحة، أن مشاركة الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية بإمكانياتها كافة في العملية الشاملة "سيناء 2018".

وقال الرفاعي: "أي إمكانيات موجودة في الأفرع الرئيسية تستخدم في تنفيذ العمليات وتنفيذ مناورات، إضافة إلى تأمين السواحل الرئيسية أو الحدود الجنوبية والغربية".

وكان أعلن العقيد تامر الرفاعي المتحدث باسم القوات المسلحة، بدء تنفيذ خطة المجابهة الشاملة للتنظيمات الإرهابية والإجرامية، الجمعة الماضي، في شمال ووسط سيناء ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل بالتعاون مع قوات الشرطة، في إطار التكليف الصادر من الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وقال السيسي، عبر صفحته الرسمية على "فيس بوك"، إنه يتابع بفخر بطولات أبنائه من القوات المسلحة والشرطة، لتطهير أرض مصر الغالية من العناصر الإرهابية أعداء الحياة.

وأكد مصدر أمني في وزارة الداخلية، لـ"الوطن"، رفع حالة الاستنفار والتأهب الأمني للدرجة القصوى في جميع المحافظات، واتخاذ التدابير الاحترازية التي من شأنها حفظ الأمن في ربوع البلاد، وخصوصا في ظل الحرب الشرسة التي تخوضها قوات الشرطة بالتنسيق مع رجال القوات المسلحة، لاقتلاع جذور الإرهاب البغيض.