موسكو"جبهة النصرة"المصدر الرئيسى لزعزعة الاستقرار فى سوريا

Image may contain: one or more people


كتبت وفاء عزام

قال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، إن تنظيم "جبهة النصرة" مازال المصدر الرئيسي لزعزعة الاستقرار في سوريا وليس فقط في منطقة إدلب.

وأوضح إيغور كوناشينكوف: "المصدر الرئيسي لعدم الاستقرار في سوريا، وليس فقط في منطقة إدلب، يبقى جبهة النصرة فرع القاعدة في سوريا".

وذكر أن "حصول إرهابيي النصرة على صواريخ محمولة مضادة للطائرات يثير قلقا كبيرا"، مضيفًا "أصبح تنظيم القاعدة أداة مطيعة في أيدي الدول المتقدمة تكنولوجيًا وغير الراضية عن الدور الرئيسي لروسيا في تحرير سوريا".

وقال كوناشينكوف: "إرهابيو فرع القاعدة بسوريا أضحوا أداة مطيعة في إيدي البلدان المتطورة تقنيا، غير الراضية عن دور روسيا الرئيسي في تحرير سوريا من داعش، غير أن التجربة التاريخية لا تدع مجالا للشك في أن إطعام الإرهابيين اليوم، غدا سيضربون ظهورهم".

ولفت المتحدث إلى أن روسيا تحسن باستمرار البنية التحتية للمرافق العسكرية في مطار حميميم وفي ميناء طرطوس في سوريا، مشيرا إلى أن الدفاع الروسية تحدد قنوات إمداد الإرهابيين في سوريا بمضادات الطائرات المحمولة وأنواعها.

وقال كوناشينكوف: "ما يدعو للقلق هو حصول إرهابيي النصرة على منظومات مضادات طيران محمولة، والتي يمكن أن تستخدم ليس فقط في سوريا وليس فقط ضد الطائرات العسكرية".

وأضاف: "تعمل وزارة الدفاع على تحديد أنواع المنظومات المضادة للطيران المحمولة وقنوات إمداد الإرهابيين بها".