وزير قطاع الأعمال يضرب بكافة القوانين عرض الحائط والسبب!!

Image may contain: 1 person

كتب//هانى توفيق

نهاية درامية للشركة القومية للأسمنت.. وزير قطاع الأعمال يدرس نقل المصانع من حلوان.. ومصادر :منطقة بنى سويف الصناعية الأقرب.. وفتح المعاش المبكر أمام 2300 عامل.. واستمرار وقف الأفران
No automatic alt text available.
بطريقة درامية انتهت قصة الشركة القومية للأسمنت، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام ، بعد موافقة الجمعية العامة للشركة برئاسة خالد بدوى وزير قطاع الأعمال العام على دراسة نقل الشركة وعرض أرضها للبيع.

أكد خالد بدوى وزير قطاع الأعمال العام فى تصريحاته اليوم، على ضرورة وقف نزيف خسائر الشركة القومية للأسمنت ،واتخاذ إجراءات حاسمة ووضع حلول جذرية للتعامل مع المشكلات والتحديات الكبيرة التى تواجه الشركة ومن بينها المديونيات المتراكمة والخسائر المستمرة وعدم توفر بيئة صحية للعاملين داخل المصانع الأمر الذى يعرضهم للإصابة بأمراض خطيرة، إلى جانب الانبعاثات الصادرة عن المصانع التى تتواجد فى منطقة ذات كثافة سكانية عالية مما يفرض ضرورة مراعاة المعايير البيئية فى هذا الشأن والحفاظ على سلامة البيئة.
Image may contain: outdoor
دراسة جدوى نقل المصانع

كما استعرض الوزير دراسة تفصيلية من الشركة القابضة الكيماوية لجدوى نقل مصانع الشركة القومية للأسمنت خارج الكتلة السكنية إلى أرض يتم تخصيصها من الدولة، مع النظر فى استغلال أرض الشركة على النحو الأمثل بالتعاون مع الجهات الإدارية المسؤولة مع عدم المساس بأحوال العمالة ومكتسباتهم والنظر فى إعادة الهيكلة العمالية، بالإضافة إلى تكليف إدارة الشركة القومية للأسمنت بإعداد هذه الدراسة خلال شهر، والاستمرار فى إيقاف أنشطة الشركة فيما عدا طحن الكلنكر لحين الانتهاء من المخزون والدراسة.


وأكد خالد بدوى أن دراسة الجدوى المقررة ستطرح عدة بدائل لاختيار أفضلها بالنسبة للشركة والعاملين بها، حيث إن هذه الإجراءات تهدف إلى تحويل الشركة من الخسارة إلى الربح الأمر الذى يعود بالنفع على العمال، وكذلك توفير بيئة صحية للعمال داخل المصانع مع الأخذ فى الاعتبار مراعاة حقوق العمال وعدم الإضرار بهم، بالإضافة إلى استيفاء الاشتراطات البيئية، مشيرًا إلى ضرورة مواكبة التطور الصناعى والتكنولوجى بهدف زيادة الإنتاج وجودته ورفع القدرة التنافسية.

ارتفاع الديون لـ 5 مليارات

وعانت الشركة القومية للأسمنت كثيرا ، نتيجة ارتفاع ديونها لأكثر من 5 مليارات جنيه وخسارتها 1.6 مليار جنيه خلال أخر 18 شهرا كما أن أفران الشركة متوقفة منذ ٥ نوفمبر الماضى .


أكدت مصادر بالشركة القومية للأسمنت أن المنطقة التى سيتم بناء مصنع جديد للشركة ستكون المنطقة الصناعية فى بنى سويف ، لسهولة استخدام الفحم ، لافتة أنه من المتوقع فتح باب المعاش المبكر للعمال 2300 عامل لصعوبة الانتقال يوميا من التبين إلى بنى سويف حوالى 100 كيلو.

والشركة القومية للأسمنت شركة تابعة لشركة الصناعات الكيماوية التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام المصرية، ويقع مقرها الرئيسي ومصنعها في التبين، تأسست عام 1956 بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 7969 الصادر في 14 مارس 1956، وقد تم تعديل هذا النظام لأحكام قانون شركات قطاع الأعمال العام رقم 203 لسنة 1991.


ويتكون مصنع الشركة القومية للأسمنت من ٦ أفران، منها ٤ أفران تعمل بالطريقة الرطبة، تبلغ طاقتها التصميمية نحو 0.8 مليون طن كلنكر سنوياً، وفرنان بالطريقة الجافة طاقتهما التصميمية 2,7 مليون طن كلنكر سنوياً، وتبلغ الطاقة التصميمية للشركة ككل 3,5 مليون طن أسمنت سنوياً وانفق على تطويرها مليارى جنيه.


كما تمتلك الشركة أراضى بمنطقة التبين جنوب حلوان على مساحة تبلغ حوالى 876 فدان ، منها 549 فدانا مسجلة ، والباقى أراضى فضاء.