جهة سيادية بعدن تكشف سر غاز "السى فور" فى اوكار الارهاب بسيناء وفضح مؤامرة يناير



سها البغدادى
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
قال العميد"نصر احمد فضل اليافعي" مستشار مدير أمن عدن
متابع اليوم للمعركة التي يخوضها جيش مصر العظيم ضد الارهاب لايملك الا ان يقول تحية لكل جندي وصف وضابط في جيش ام الدنيا ومثلها لشعب الكنانة وهذا يتجلى للوهلة الأولى التي ينظر بها الفرد لهذا الجيش قوة وجبروة وتضحية وخلفه قائد بكل ما تحمله الكلمة من معنى القيادة انه الرئيس السيسي فتحية لهذا القائد الرئيس .وكل ذلك ليس بغريب على شعبا وجيشا وقائدا .الغريب بالامر هو هول الانفجارات التي احدثها غاز السي فور بمخابىء الارهابيين والغريب على من لايفقة شي وليس بغريب على من يفقة ا. ب بترابط قوى الارهاب عدة وعتاد وبعودة بالذاكرة قليلا للوراء يلاحظ التطابق بين ما قامت به قوى التطرف في احداث ٢٥يناير بمصر من الهجوم على مراكز الشرطة المصرية وشل فاعليتها وما حدث عندنا في عدن خاصة والجنوب عامة من عملا مثيلا له اثناء مقاومة عدن للحوثيين وبعد طردهم وبين انفجارات غاز السي فون بسيناء وبين وجود نفس الغاز بمخازن مهران القبيطى ..فهل بقي من يجهل اويتجاهل الآلية والغاية ؟سؤال لكل ذي بصر وبصيرة ؟