بالصور…برلمان طلائع الجمهوريه يزورون معبد "هابو"بالأقصر - جريدة مصر اليوم

أخر الأخبار

Post Top Ad

Post Top Ad

الثلاثاء، 6 مارس 2018

بالصور…برلمان طلائع الجمهوريه يزورون معبد "هابو"بالأقصر

Image may contain: 5 people, people standing, crowd and outdoor

Image may contain: 7 people, people smiling, people standing


رسالة الأقصر…مصطفي طعيمه

برعاية المهندس خال عبدالعزيز وزير الشباب والرياضه،إشراف الاداره المركزيه للبرلمان والتعليم المدني،زار وفد برلمان طلائع محافظات الجمهوريه،صباح اليوم الثلاثاء،معبد حتشبسوت"الدير البحري"بمحافظة الأقصر،بمشاركة محافظات الجمهوريه المشاركين بمهرجان التنشئة الوطنيه"تراثنا …تاريخنا"مصر سلام وأمان في الفتره من 3/1 حتي 3/7
Image may contain: one or more people, people standing, sky and outdoor
تحدث المرشد السياحي هشام حسن للطلائع عن معبد رمسيس الثالث و إسمه في الأصل المعبد المتحد مع الأبدية ، لكن إسم هابو أو حابو يعود للعصر القبطي حيث ينسب لراهب مسيحي يسمى حابو ، و يعتبر من أهم و اروع المعابد الجنائزية التي بقيت محتفظة بجزء كبير من تاريخها و عراقتها 
Image may contain: 7 people, outdoor
أنشأ هذا المعبد الفرعون رمسيس الثالث أحد ملوك الأسرة العشرين و أقوى ملوكها ، فعمل على حماية مصر الفرعونية من كافة النواحي ، و قام ببناء السفن الحربية فإنتصاراته كانت ساحقة ، حتى وصل الى سوريا ، لذلك أعتبره المصريون هليفة رمسيس الثاني في قوته 

وقام رمسيس الثالث ببناء معبده الجنائزي لتسجيل انتصاراته على جدرانه ، و ليكون معبدا لأمون و إله الحرب سخمت و أوزوريس ، صور سخمت على هيئة إمرأة تحمل رأس انثى الأسد لتدل على القوة و الشراسة ، فإهتم الفراعنة في مصر القديمة ببناء المعابد الجنائزية لإقامة الشعائر التي تؤهل الفرعون للعبور للحياة الأخرى وبعد وفاته تتم المراسم الأخيرة به قبل دفنه .

أما إختيار رمسيس الثالث لهذا الموقع لم يكن من فراغ فامنحتب الأول بدأ ببناء معبده في هذه المنطقة و أكملته حتشبسوت ثم تحتمس الثالث ، و لم يتوقف البناء عند رمسيس الثالث لكن قام الرومان ببعض الإضافات الخاصة بالعمارة الرومانية ،وعندما دخلت الديانة المسيحية مصر تم استخدام الفناء الثاني ككنيسة للمسيحيين في هذه المنطقة 
صمم المعبد على طراز المعابد في منطقة سورية القديمة التر رآها رمسيس الثالث عندما حاربهم ، و ايضاً يشبه معبد الرومسيوم الى حدٍ ما ، يتكون من بوابتين شرقية و غربية ، و معبد لآمون ، و بحيرة مقدسة على الجانب الأيمن من المدخل الشرقي ، و سورين خارجي من الطين اللبن ولاتزال هناك بعذ الأطلال له ، وسور داخلي لحماية المعبد ، و ساحة مقدسة تحتوي على تماثيل لسخمت و رمسيس الثالث .
داخل المعبد هناك الصرح الأول و فناءه الخاص بإقامة الشعائر و على جانبه قصر ملكي لرمسيس الثالث به شرفة ليستطيع متابعة الإحتفالات و الشعائر منها ، ثم الصرح الثاني و فنائه الذي يحتوي على الإعمدة الإسطوانية الرائعة التي تروي قصة انتصاره على الليبيين ، وخلف الفناء الثاني قاعة الأعمدة الكبرى لم يبقى منها سوى اجزاء بسيطة منها ، يليها بعض الغرف و المعابد الصغيرة التي تؤدي لقدس الأقداس
'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();

Post Top Ad

أكثر من 30,000,000+ يتابعون ممصر اليوم إنضم إلينا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

authorجريدة مصر اليوم
إخبارية اسبوعية شاملة مستقلة