مؤتمر مكافحة الإرهاب على طاولة مركز إعلام طور سيناء - جريدة مصر اليوم

أخر الأخبار

Post Top Ad

الأربعاء، 14 مارس 2018

مؤتمر مكافحة الإرهاب على طاولة مركز إعلام طور سيناء

Image may contain: 2 people, people sitting and indoor



كتبت ،، شريفة محفوظ

عقد بقاعة مركز إعلام طور سيناء ندوة تحت عنوان ' مكافحة الإرهاب " بحضور العميد سامح المتولى المستشار العسكري الأسبق لمحافظة جنوب سيناء والشيخ جلال شريف وكيل مديرية الأوقاف وإستضافة عدد كبير من طلاب وطالبات جامعة الأزهر ومنسق المؤتمر محمد موافى ومحمد ربيع .
Image may contain: 5 people, people sitting and indoor
وبدأ عبد الحميد العزب مدير مجمع إعلام طور سيناء بتوجيه الشكر لكل ابناؤنا الطلبة على حضور هذا المؤتمر والشكر لمنسقيه على مجهودهم .

وأكد العزب أن مجمع إعلام طور سيناء يفتح أبوابه دائماً لعقد مثل هذه الندوات ، واليوم نحن بصدد موضوع هام جدا" ألا وهو مكافحة الإرهاب، والدولة تعمل جاهدة لمكافحة هذا الارهاب ، ونحن نعلم وعى وثقافة شباب أبناءنا بجنوب سيناء وهناك فكر وثقافة لدى شبابنا كى يتقلدوا مناصب متعددة من الشباب وهناك تجارب قيادية

كما أن هناك رؤيا لشبابنا نتمنى أن نراها فى الفترة القادمة وتلاحم اهالينا فى شمال ووسط سيناء لمحاربة الإرهاب والهدف من المؤتمر هو فتح حوار للتعرف على الإرهاب وهناك ابواب كثيرة تفتح لمحاربة فكر الشباب منها الميديا الحديثة .
Image may contain: 2 people, people sitting
ومن جانبه قال محمد موافى منسق المؤتمر الذى أكد على أن الهدف من المؤتمر هو حث الشباب على كيفية الوصول إلى تطوير فكرة محاربة الإرهاب من خلال الندوات والمؤتمرات الذى نخرج منها بوعى وثقافة تفيد مجمتعنا دون توجه سياسي .

وذكر موافى أن مكافحة الارهاب والتطرف وقبول الآخر للإرهاب له اضرار كبير جدا على الأفراد والمجتمع حيث يعمل الإرهاب على تخويف الأفراد وازهاق الأرواح البريئة التي ليس لها أى ذنب فنحن مصريون بلد واحد شخص واحد روح واحدة أمن الرسول عليه الصلاة والسلام اخواتنا النصارى فى ارضنا فلا نضرهم ولا نقتلهم حرصا منا على تفعيل الأخوة والمحبة والسلام والأمن والأمان .

كما قال محمد ربيع أحد منظمى المؤتمر أن رؤيتنا بناء فكر بتنمية المجتمع بالاجيال القادمة ، كما أن شبابنا هو الحرص على المشاركة فى الانتخابات وحفظ صوته لكى يعطى لمن يستحقه ويراه مناسب ليس لدينا اهداف أخرى غير أننا نفكر في مستقبل مصر
ومستقبل الشباب ومحاربة الفكر المتطرف وتنمية الشباب وتنمية الولاء للوطن ومعرفة مطلق الوطنية ومحاربة الشائعات ومحاربة الفساد الإدارى والميدانى .

وأوضح العميد سامح المتولى المستشار العسكري الأسبق لمحافظة جنوب سيناء ،، حيث قدم الشكر والتقدير لكافة الحضور في القاعة ، وان الوعى السياسى والفكرى هو دورنا لتوصيلة لأبناءنا من طلبة جامعة الأزهر بجنوب سيناء ، وكيفية تحديد معرفة إتجاهات الشباب له الآثر الكبير في حل مشكلات كثيرة منها محاربة الميديا ، والغرض من المؤتمر هو حث الشباب معرفة قوة الشر ، حيث قاموا بالأمس القريب بإستهدف وضرب مسجد إستشهد على أثر هذه الضربة ٣٥٠شهيد وفى هذه الأثناء رد رئيس الجمهورية وقال سوف نرد على القوى الغاشمة ، وبعد اسبوع تم التكليف للقيادات بإعطائهم ثلاثة شهور للتخلص من الإرهاب وبعد ذلك بجمعة ٩ فبراير فوجنىء بالعملية الشاملة ٢٠١٨ وكانت تستهدف كافة المناطق برا وجوا وبحرا لحصار هذه المناطق وتم قطع الطرق بين مصر وليبيا مسافة ١٠٠٠٠كيلو .

وتابع المتولى حديثة أن القوات قد إكتشفت مخازن لمواد التفجير( سى فور ) ولها مكان واحد فقط لإنتاجه هى دولة واحدة ( الولايات المتحدة الأمريكية ) وهناك مخازن صواريخ ومراكز إعلام وعملاء اجانب موجودين على أرض سيناء، ، ونحن نواجه إرهاب نيابة عن العالم ، والحرب لم تنتهى موقف سياسي .
وأشار الشيخ جلال شريف وكيل أوقاف جنوب سيناء بداية نعرف الإرهاب في اللغة العربية هو مصدر إرهاب اى اخاف ومرادفتها افزع وروعه ونحو ذلك قال الراغب الأصفهاني الرهبة والرهب مخافة مع تحرز واضطراب وقول النبي صلى الله عليه وسلم فى دعاء النوم اللهم انى أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك وفوضت امرى اليك وألجئت ظهرى اليك رغبة ورهبة اليك، فمسمى الإرهاب يطلق على جميع الأعمال العدوانية التى تحدث الخوف فى القلوب والرهبة في النفوس والاضطراب في الأمن .

وقال جلال أن الإرهاب له أثر بمعنى أن لكل زرع حصادا"والغرس الطيب يخرج نباته باذن ربه والذى خبث لا يخرج الا نكد ومن يحرقث بمحاريث الطيش ويبذر الفتنة ويرويها بالعنف سوف يتجرع غاية الشوك في حلقه وسوف يكتوى بناره ، ومن آثار الإرهاب التى يراها القريب والبعيد هى حصد الأرواح هلاك الأنفس تدمير الممتلكات نشر الخوف والرعب زرع الضغينة والبغضاء تحجير الخير أضعاف الأمة وتبديد مكاسبها وتسلط أعداء الله وتمكنها من أمة الإسلام .
لذا وجب علينا فهم هذا المسمى واثره على المسلمين وأن من يتلبسون بسمة الاسلام ويقعون في مثل هذا العمل عم بعيدون كل البعد عن نهج النبي الكريم صلى الله عليه الذى يؤذا في أهله ونفسه وأصحابه فكانت وصيته لهم بالصبر وتقوية الصلة بالله رب العالمين ولم يأمرهم حين ذا برد العدوان على كفار قريش أو القيام بأعمال عنف أو قتل أو نهب أو غير ذلك بل كان السبيل الأوحد عندهم هو الصبر والكف والصفح حتى على مايصيبهم في دين الله فما بال أقوام حديثه اسنانهم ليس عندهم علم يهتدون به أو خبره في الحياة تحميهم من مزالق الخطر ينجرفون وراء ما ناعق وداع الى نشر الخوف والفزع والدمار في ديار الإسلام وأن هذه الفئة تحتاج لمراجعة أمرها وتحديد مسارها والعودة إلى علماء الأمة
'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();

Post Top Ad

أكثر من 30,000,000+ يتابعون ممصر اليوم إنضم إلينا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

authorجريدة مصر اليوم
إخبارية اسبوعية شاملة مستقلة