منح لقب سفيرة السلام والنوايا الحسنة للناشطة النسائية إخلاص غصه بسوريا - جريدة مصر اليوم

أخر الأخبار

Post Top Ad

Post Top Ad

الثلاثاء، 13 مارس 2018

منح لقب سفيرة السلام والنوايا الحسنة للناشطة النسائية إخلاص غصه بسوريا





كتب : أشرف كمــــــــــــال

قام الكاتب الصحفي أشرف كمال ، نائب الأمين العام للإتحاد الدولي للفنون والصحافة والإعلام ، طبقا للبروتوكول الموقع مع رئاسة الإتحاد العالمي لسفراء السلام ، بتسليم الناشطة النسائية الأستاذه إخلاص حسن غصه ، شهادة سفيرة السلام والنوايا الحسنة. جاء ذلك ، خلال المشاركة في الإحتفالية الكبري بيوم المرأة العالمي ، والذي نظمته المؤسسة السورية الحضارية بسوريا ، تحت شعار إمرأة متمكنة لمجتمع مزدهر ، والذي شارك به 5 وفود عربية ( مصر – لبنان – اليمن – العراق – فلسطين ) ، وعدد كبير من مسؤولي الوزرات والسفراء وقيادات العمل الشعبي والنسائي ، ورجالات الفن والصحافة بسوريا والوطن العربي.


وتعد غصه ناشطة في مجال مناصرة حقوق المرأة السورية والعربية ، ولها العديد من النشاطات النسائية ، حيث قامت مؤخرا بتنظيم عدد 8 ورشات عمل شملت ،ورشة عمل تعزيز المرأة السورية بفندق الشام ، والذي بحث تعديل قانون الأحوال الشخصية ، والورشة الثانية في منطقة يعفور ريف دمشق ، والتي ناقشت ،جهل المرأة ، وعدم وعيها ،وهيمنة الفكر الذكوري علي المجتمع ، والورشة الثالثة بمدينة حمص ، مناقشة زواج القاصرات ، والورشة الرابعة في مدينة طرطوس والتي ناقشت ظروف العمل والرواتب ، والورشة الخامسة والتي اقيمت بفندق العامر بمدينة السويداء ، والتي ناقشت العادات والتقاليد ، الصورة النمطية للمرأة في المجتمع ، حلات الزواج المبكر ، إزواجية الأدوار جراء غياب الرجل ، عدم تسجيل الزواجات والأولاد. والورشة السادسة والتي اقيمت بفندق بولمان الشهباء في مدينة حلب ، والتي ناقشت حرمان المرأة من حق التعليم ، والعنف الممارس ضد المرأة وعمالة الأطفال ، والورشة السابعة والتي اقيمت بفندق أفاميا الشام ، في مدينة حماة ، والتي ناقشت تسرب تلاميذ المدارس ، صعوبة إندماج المرأة الوافدة مع المجتمعات المضيفة ، والورشة الثامنة والتي أقيمت بفندق (لا ميرا ) بمدينة اللاذقية ، والتي ناقشت ضعف تمثيل المرأة في الحياة السياسية والمجالس المحلية (( وتشظي الأجندات النسوية )). واعربت غصه عن سعادتها البالغة ، في تكريمها اليوم بمنحها لقب سفيرة للسلام والنوايا الحسنة ، مؤكدة أن هذا الأمر سوف يتيح لها مساحة أكبر في طرح قضايا المرأة السورية بشكل خاص والمرأة العربية بشكل عام ، وأن تكريمها بهذا اللقب من قبل الإتحاد العالمي لسفراء السلام ، يثبت مما لاشك فيه أن كافة أنشطة المرأة العربية محل إهتمام كافة الأوساط الدولية والمحلية.
'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();

Post Top Ad

أكثر من 30,000,000+ يتابعون ممصر اليوم إنضم إلينا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

authorجريدة مصر اليوم
إخبارية اسبوعية شاملة مستقلة