مستشارك القانونى

No automatic alt text available.


سألت ن . ف من القاهرة انها قامت بشراء قطعة ارض بنظام التقسيط وتاخرت فى سداد احد الاقساط والذى حل موعده وفوجئت أن البائع قام برفع دعوى فسخ عليها ويريد فسخ العقد على الرغم من انها قامت بسداد جزء كبير من الثمن مستندا لنص بند فى العقد ينص على فسخ العقد من تلقاء نفسه اذا تأخر المشترى عن سداد قسط واحد، فهل للمالك الحق فى ذلك ، وهل بالفعل يفسخ العقد على الرغم من سداد جزء كبير من ثمن الشقة .

يجيب على هذا السؤال المستشار القانونى / مصطفى عبدالله المحامى بالاستئناف العالى ومجلس الدولة
ان المادة 157 من القانون المدني تنص على " في العقود الملزمة للجانبين ، إذا لم يوف أحد المتعاقدين بالتزامه جاز للمتعاقد الآخر بعد إعذار المدين أن يطلب بتنفيذ العقد أو بفسخه ، مع التعويض في الحالتين إن كان له مقتض "

فقعد البيع هو من العقود الملزمة لجانبين حيث إذا لم يقم أحد المتعاقدين بتنفيذ التزامه جاز للمتعاقد الآخر أن يطلب فسخ العقد ، فالفسخ هو جزاء للمتعاقد الذي أخل بالتزام من التزاماته ، والأصل أن الفسخ يكون بحكم من القضاء وهو ما اصطلح علي تسميته بالفسخ القضائي ، ولكن قد يتفق المتعاقدان ابتداء بواسطة شرط في العقد علي أن - يقع الفسخ تلقائياً - فيكون العقد مفسوخاً إذا لم يقم أحدهما بتنفيذ التزامه ، وعليه فالإجابة على السائلة ووفقا لما تقدم فيحق لبائع الشقة رفع دعوى الفسخ ضدها لعدم الوفاء بالالتزاماتها وسداد القسط الحال فى موعده ويعود الحال الى ما كان عليه طبقا لنص المادة 157 من القانون المدنى .
مستشارك القانونى مستشارك القانونى بواسطة Misr Today on مارس 05, 2018 Rating: 5

بيزنس إيجنت

ا اخبا ر