سوزان هاشم  

اقدمت المستشار الثقافى بالسفارة اليمنية بالقاهرة عائشة العوالقى  على عمل ينافى مبادىء العمل السياسى ، حيث قامت بتهديد الاعلامية المصرية سها البغدادى بعدم التدخل والكتابة عن ملف القضية الجنوبية  وجاء هذا بصدد ان العوالقى لا ترغب فى ان تقوم البغدادى بتقديم بلاغ للسفارة ضد لاجىء يمنى تعدى على البغدادى بالضرب امام المارة بالشارع بمنطقة فيصل وقد لجأت البغدادى للسفارة لانها لم تعرف مكان اقامته بمصر ولكن العوالقى تربطها صلة صداقة بأم هذا الشاب اليمنى ومن المعروف ان البغدادى تعرضت لمحاولة اغتيال سابقة فى 2015 بسبب دفاعها عن دور التحالف باليمن  ودفاعها عن القضية الجنوبية وتملك البغدادى ادلة تدين تورط هذا الشاب فى التحريض على قتل احد القيادات الجنوبية مما دفع هذا الشاب لضربها وتهديدها بالقتل من قبل ارهاب القاعدة بحسب تهديده لها حيث ادعى هذا الشاب الذى يدعى ادهم جمال مطلق انه ينفذ اوامر أمن عدن وطلب منها مغادرة منزلها  لاما سوف يتم قتلها وبالفعل جاء لها اتصال عبر الهاتف من رقم غير معروف لا يظهر فيه اسم او رقم ولم يسجل فى ذاكرة الهاتف ، وقد ادعت العوالقى المستشار الثقافى بالسفارة اليمنية انه سوف يتم مقاضاة البغدادى لانها تكتب عن الجنوب العربى وقضيته العادلة وذلك عبر هواتف زملاءها بالسفارة ولم تراعى العوالقى حدود وقواعد العمل الدبلوماسى وان عليها مخاطبة البغدادى رسميا من قبل الجهات المعنية للدولة المصرية ولكن ما حدث هو عدم التزام العوالقى بالقانون والهدف منع البغدادى من تقديم شكوى ضد نجل صديقتها والبغدادى بصدد مقاضاة العوالقى لمنع تقديم شكوى من مواطنة مصرية وقف عليها اذى من قبل لاجىء يمنى وتحتفظ البغدادى بكافة الادلة التى تثبت علاقة العوالقى بأم اليمنى الذى قام بالاعتداء على البغدادى بهدف النيل من حرية تعبيرها عن الرأى وقد حولت العوالقى الامر من قضية شخصية الى قضية تمس قضايا عربية تكتب فيها البغدادى من اجل اظهار الحقيقة ومن الجدير بالذكر ان البغدادى هى من تكشف حقيقة الدور القطرى بالمنطقة وتدافع عن دور الامارات فى دولة
الجنوب العربى وعن الدور الرئيسى لمملكة الحزم فى ردع المخططات والسؤال الذى يطرح نفسه الان لماذا يريدون ايقاف قلم البغدادى عن مناصرة الجنوب والدور الاماراتى تحت مسمى الشرعية ولماذا يتم التستر من قبل السفارة على يمنى ارتكب اعمال منافية لقواعد القانون فهل هناك محاباة وصدقات تحمى الخارجين عن القانون على ارض مصر العربية التى تأوى اللاجئين من الدول المنكوبة وهل ستفرط مصر فى حق اولادها بالطبع لا فمنها البغدادى ابنة مصر ومن المؤكد ان مصر ستدافع عنها وعن حرية القلم طالما فى ادلة تثبت صحة هذا الكلام

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

 
جريدة مصر اليوم © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top