إستدعاء سفير المغرب لدى الجزائر بمجرد ما عضت الرباط طهران شعرت الجزائر برغبة في إفتراس الرباط

كتب لزهر دخان
كتبت الجزائر لآن الرباط تريد أن تقرأ . هذه المرة لم تتمكن الجزائر من مواصلة الحياد والإبتعاد بعيدا عن ما يصنعه العالم الإسلامي والعربي ببعضه البعض . وبمجرد ما عضت الرباط طهران شعرت الجزائر برغبة في إفتراس الرباط .التي وجهت لها الخارجية الجزائرية تهمة تمثلت في الكذب الذي إستخدمه وزير خارجية الملك محمد السادس وأقحم الجزائر في ما لا يعنيها من مشاكل .
وقالت الجزائر اليوم الإربعاء الثاني من مايو أيار 2018م .أنها إستدعت السفير المغربي لديها لتوبخه لآن بلاده حسب الناطق بإسم الخارجية الجزائرية بن علي الشريف تكذب وقال الشريف (سفير المملكة المغربية أُستقبل اليوم من قبل الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية الذي أعرب له عن رفض السلطات الجزائرية للتصريحات غير المؤسسة كليا المقحمة للجزائر بشكل غير مباشر والتي أدلى بها وزير خارجيته بمناسبة إعلانه عن قطع العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المغربية وجمهورية إيران( ونشرت هذا البيان وسائل إعلام جزائرية مقتبسا من وكالة أنباء الجزائر .
ولآن الرباط قد لمست القوة في عسكر البوليساروا وعندما تحققت من الأمر وجدت أن قوتهم مستمدة من حزب الله اللبناني بواسطة إيران أعلن وزير الخارجية المغربي قطع علاقات بلاده مع إيران . وكان هذا الخبر من أهم أخبار يوم أمس الثلاثاء.
ولم تسكت الجمهورية الصحراوية وطالبت الرباط بالتوضيح ورأت أن ما حدث جزء من “مخطط تزلف لإسرائيل والولايات المتحدة في سياق التطورات الدولية الجديدة”. وبدورها تبرأت طهران من تصرفات محمد السادس . مُشيرة إلى أن الإستغناء عن علاقته معها غير أخلاقي.