قصة أصحاب الأخدود تنعش السياحة في نجران - جريدة مصر اليوم

أخر الأخبار

Post Top Ad

Post Top Ad

الاثنين، 14 مايو 2018

قصة أصحاب الأخدود تنعش السياحة في نجران

Image may contain: sky, outdoor and nature


بقلم سامي المصري

مدينة نجران إحدى المدن القديمة في أقصى الجنوب فى المملكة العربية السعودية وهي منطقة ذات طابع جغرافي شديد القسوة وتقع منطقة نجران فى وسط سلسلة من الجبال المرتفعة والصخور التي يصعب حتى تسلقها ولولا أن قصة أصحاب الأخدود ذكرت في القران الكريم ولولا أن علماء الإسلام وعلى مر العصور استطاعوا تحديد مكان قصة أصحاب الأخدود وأين وقعت ما كان أحد يصدق أنها وقعت في تلك الطبيعة الجبلية شديدة الوعورة يوجد بها أيضا الكثير من الآثار التي تدل علي أن هناك من كان يعيش حياة قاسية في تلك المنطقة وبالمقارنة بالحضارة المصرية القديمة فهي لا شئ يذكر فتلك الآثار تشبه تماما البيت الريفي في مصر فى اربعنيات القرن الماضي ولكن الحق أن المسؤولين عن إلاثار فى منطقة نجران لم يدخروا جهدا أولا من أجل الحفاظ علي تلك الآثار والاهتمام بها لأبعد الحدود ثانيا استطاع مسؤولي السياحة في نجران تذليل كل العقبات من أجل توفير الراحة لكل من يفكرون في زيارة تلك المنطقة والتي تعد من أهم اماكن السياحة الدنية بدايتا

من مدينة نجران مرورا بوادي ضيعة وعلى طول خمسمائة كيلو متر وصولا إلى منطقة خميس مشيط وحتى منطقة أبها

وهنا يأتي السؤال
ما الفرق بيننا وبينهم ونحن نمتلك ثلثي آثار العالم من آثار فرعونية إلى آثار إسلامية إلى اجمل شواطئ فى العالم ورغم ذلك دائما من نشكو من ضعف الإقبال السياحي على مصر وهنا يظهر لنا جميعا الفرق بيننا وبينهم وأقصد هنا مسؤولي السياحة في نجران بالمملكة العربية السعودية أنهم أرادوا النهوض بواطنهم والحفاظ على تراث الأجداد والعمل ليل نهار من اجل حماية آثارهم والضرب بيد من حديد على كل من يفكر بالاقتراب منها ولهذا يقبل العالم من كل مكان لزيارة هذه الأماكن أما نحن لا نفكر إلا فى التنقيب عن آثارنا وسرقتها وبيعها لمن لا يستحق بأرخص الأثمان حتى ولو كان الثمن مال قارون نبيع ميراث الأجداد نبيع علم الدنيا الذى نهضت الدنيا بفضل ما سطرت أيدى الأجداد نسرق مستقبل أولادنا وحياتهم التي من خلال تاريخنا وعلم الأجداد يستطيعون أن ينهضو بمصر إلى عنان السماء

نهاية القول
كل التحية لكل من يحفظ على تاريخ وطنة وميراث اجداده وسحقا لكل من يسرق تاريخ وطن ويسرق آثار أجدادنا تلك الآثار التي تشكي إلى الله ثم إلى والأجداد من اهملنا فيها

حفظ الله مصر وشعبها وقائدنا وقيادتنا
'; (function() { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })();

Post Top Ad

أكثر من 30,000,000+ يتابعون ممصر اليوم إنضم إلينا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

authorجريدة مصر اليوم
إخبارية اسبوعية شاملة مستقلة