شوقى مصر لا تحتمل شهادات بدون مهارة أكثر من الموجودة حاليًا

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏بدلة‏‏‏



متابعة /فاطمه عبدالسلام خليل
 أكد الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن ثروة مصر الاساسية هى الثروة البشرية، متابعًا : "اذا استحسنا استثمارها فيمكننا الحديث عن تقدم البلد، فمصر لا تحتمل شهادات بدون مهارة أكثر من الموجود حاليا، ونهدف إلى تخريج طالب لديه مهارة حقيقية".
جاء ذلك خلال حفل توقيع الدكتور طارق شوقى اتفاقيات تعاون بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، وشركات القطاع الخاص المصرية العالمية للنهوض بالتعليم الفني، وتأهيل الشباب للحصول على فرص عمل متميزة فى كبرى الشركات المصرية والعالمية من خلال مبادرة صناع مصر تحت شعار إتقدم...إتعلم...إشتغل
وأضاف أن مصر لن تستطيع منافسة الدول الصناعية بدون تطوير مهارة خريجى التعليم الفنى، ونهدف إلى أن يتمكن العامل المصرى من العمل فى المانيا واليابان، معربًا عن أسفه لهرولة الأهالى نحو الدروس الخصوصية وهرولة بعض الطلاب نحو الغش، حيث يقوم طلاب فى امتحانات الثانوية العامة بمحاولة نشر الامتحانات والغش عبر مواقع التواصل الاجتماعى، لذا فالدولة ستغير معايير الجودة والتقييم فى الثانوية العامة والتعليم الفنى.
وأضاف ان الرئيس حينما تحدث عن بناء الانسان كان يقصد تكاتف الجميع لإنقاذ أبناءنا من ما فعلناه بهم فى نظام التعليم القائم .
وأوضح أنه سيكتب كتاب عقب خروجه من الوزارة بعنوان "نص درجة يا معالى الوزير" وهو ملخص استغاثة تلقاها من طالب يهرول نحو الدرجات على حساب جودة التعليم ومخرجاته.
ودعا الأهالى لإعادة النظر فى الاهتمام بالدرجات على حساب تعليم الابن بشكل حقيقى، ويتمتع بمهارة تمكنه من دخول سوق العمل عقب تخرجه مباشرة، ونسعى للتنسيق مع شريك أجنبى يضمن جودة مهارة الطالب كما يضمن حصوله على فرصة عمل داخل وخارج مصر.
كما أكد اللواء محمد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، أن دور الحكومة هام للغاية فى دعم التعليم الفنى فلا يمكن أنجانبه، أكد اللواء محمد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، أن دور الحكومة هام للغاية فى دعم التعليم الفنى فلا يمكن أن تستطيع دولة إقامة صناعة والتصدير إلا على اكتاف عمالة مهرة ومصر لديها تاريخ فى التعليم الفنى إلا أن الفترة الماضية تحولت نظرة المجتمع عن التعليم الفنى، لذا فدعمه يعد قضية أمن قومى خاصة بعد منافسة العمالة الآسيوية للعمال المصريين فى دول الخليج.
وأضاف أن الوزارة لديها مدرسة تعليم فنى وتفخر بطلابها الذين يتخرجون على أعلى مستوى حتى أن شركات تأتى لتتعاقد مع الطلبة قبل تخرجهم، ولدى الوزارة شركات مع عدة جهات حكومية ومجتمع مدنى لتدريب الشباب على منظومة التعليم الفنى التى تمتلكها الوزارة.
وأشار إلى أن الوزارة لديها سمة أساسية وهى التعاون مع القطاع الخاص المصرى ويوجد 41 مشروعا مشتركا يجمع الوزارة وشركات القطاع. تستطيع دولة إقامة صناعة والتصدير إلا على اكتاف عمالة مهرة ومصر لديها تاريخ فى التعليم الفنى إلا أن الفترة الماضية تحولت نظرة المجتمع عن التعليم الفنى، لذا فدعمه يعد قضية أمن قومى خاصة بعد منافسة العمالة الآسيوية للعمال المصريين فى دول الخليج.