ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

كتب لزهر دخان  الجرائر


تتواصل في الجزائر مشاريع تسليم النفس الأمارة بالإرهاب. إلى السلطات العسكرية الجزائرية طواعية . وفي أخر ما نشرته وزارة الدفاع الجزائرية .نبأ عن حدث في يوم عيد الإستقلال المحلي خمسة يوليو 2018م. وقالت أنه قد (سلّم ثلاثة إرهابيين أنفسهم اليوم 05 جويلية 2018 م للسلطات العسكرية بتمنراست ) ثم تلت أسمائهم وأكدت أن المسمى "لنصاري الطيب" المدعو "أبو حمزة" وهو من العناصر الملتحقة بالجماعات الإرهابية منذ سنة 2012 م ‘ستسلم . كما إستسلم معه "لقصير أحمد" المدعو "شرف الدين" الإرهابي منذ سنة 2012 م . وأيضاً إستفاد الجيش من توبة "سكوني محمد" المدعو "أبو يحي" وهو خارج عن القانون منذ سنة 2014 م . وكانت مسدسات هاؤلائي الثلاثة رشاشة وعددها ثلاثة نوعها كلاشنيكوف وذخيرتها ثمانية مخازن .
أم يوم أربعة جويلية فشهد صدور بيان للدفاع الجزائرية تؤكد فيه نبأ إستسلام "غدير محمد صالح" الإرهابي المدعو "أبو حمزة" . وإستفادت السلطات العسكرية بتمنراست بالناحية العسكرية السادسة . وعن أسلحته قالت الوزارة أنها كما يلي (وبحوزته مسدس (01) رشاش من نوع كلاشنيكوف وثلاثة (03) مخازن ذخيرة مملوءة.(
وأقام غدير في صفوف الإرهابيين أربعة سنوات بحكم أنه بدأ النشاط الإرهابي منذ سنة 2014م.
وكذلك قال الجيش أن مستسلم أخر بنفس الناحية العسكرية قد إستسلم في يوم 03 جويلية 2018 م . وهو حسب بيان الوزارة "حمادي حميدوش " . ويدعى "أبو محمد" وهو إرهابي منذ العام 2012 م .وسلاحه كان مسدسا رشاشا ومخزنين مليئين بالذخيرة.
أما أهم النتائج المحقة في مجال مكافحة الإرهاب بتاريخ الثاني من يوليو فكانت في ولاية باتنة .في منطقة الرفاعة بلدية تاكسلانت . حيث عثر الجيش الجزائري على مخبأين للإرهابيين .فيهما لغمين من الصنع المحلي التقليدي ومواد غذائية وأغراض مختلفة.
وكان يوم 29 جوان يونيو 2018 م أيضاً مفيدا للسلطات العسكرية بتمنراست بالناحية العسكرية السادسة .حيث إستلمت إرهابيا أخر وجدت بحوزته مسدسه الألي .من نوع كلاشينكوف ومخزن ذخيرة مملوء. وهو "عقباوي بادي" ويُكنى "أبو الحسن " الإرهابي منذ سنة 2012م .
أما "راجع حافظ بن شيخ" المكنى "يوسف" فقد سلم نفسه بتاريخ 27 جوان 2018 م في نفس الصحراء إلى نفس الجهة الأمنية بتمنراست بالناحية العسكرية السادسة. وهو أيضا من نشطاء المسار الإرهابي منذ سنة 2012 م . وأسلته رشاشا وكمية من الذخيرة.
أما المخابيء التي تحتوي أسلحة فقد كشف الجيش هذا الأسبوع مخبأ أخر ويحتوي على ( رشاشا ثقيلا عيار 12,7 ملم وقاذف صاروخيRPG-7 وقذيفة صاروخية وحشوة دافعة وماسورة خاصة بالرشاش الثقيل عيار 12,7 ملم وكمية معتبرة من الذخيرة من مختلف العيارات وأغراض أخرى.) حسب بيان الوزارة
وجاءت نتائج التمشيط والبحث في ولاية بومرداس والمدية موفقة . وشهد يوم 26 جوان 2018 م كشف وتدمير مخبأ بالولاية فيه ثلاث قنابل صنعت تقلدياً.

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

 
جريدة مصر اليوم © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top