كارثه.. 5 عمال فقط لإصلاح أعطال الكهرباء بمركز كوم حماده بالبحيره

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏ و‏طبيعة‏‏‏

كتب السيد أبو اسماعيل
بعد خروج العشرات من العمال إلى المعاش ونقل بعضهم ووفاة البعض الآخر


لم يتبقى لإصلاح أعطال الكهرباء فى هندسة كهرباء كوم حماده سوى 5 عمال فقط منهم من أقترب خروجه على المعاش ومنهم من لايستطيع تسلق الأعمده لزيادة حجمه

كارثه .. بكل المقايس مركز به 9 وحدات محليه والعشرات من القرى والعزب والنجوع التابعه لهم ولايوجد سوى 5 عمال لإصلاح أعطالهم ليلا ونهارا

ونحن على مشارف ومستهل موسم الشتاء.. كثير الأعطال نتيجة تقلبات الجو والعواصف الرعديه التى يتسم بها هذا الفصل من العام

ولنفترض هناك عطل فى قرية شابور وعطل فى قرية الطود وعطل أيضا فى قرية البريجات وهم على مسافات متابعده فيما بينهم تعد بعشرات الكليوات

السؤال هنا كيف يتصرف رئيس الهندسه فى إصلاحهم والعماله تقلصت معه ولم يبقى معه سوى هؤلاء ؟

سيستغرق إصلاح الاعطال ساعات لقلة العماله لديه وطول المسافه وإتساع دائرة المركز

وبسؤال أحد قيادات شركة الكهرباء أفاد بأن وزارة الكهرباء فى المرحله القادمه تعتمد على التطور التكنولوجى فى إدارة العمل ولاتعمد كثيرا على العنصر البشرى

جميل ونحن نرحب بهذا التطور ولكن كيف للتطور التكنولوجي أن يزرع عامود ويضع الأسلاك اللازمه عليه لتصليح العطل افيدونا ياساده للآسف لارى إجابه إنه ناقوس خطر يدق قبل موسم الشتاء

إننا نناشد الدكتور/ محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقه والمهندس/محمد سطوحى رئيس شركة كهرباء البحيره بتوفير العماله اللازمه لهذا المركز الكبير لسرعة إصلاح العطل وإنجازه فى أقل وقت ممكن بدلا من انتظارنا بالساعات