كشفت الماسونية وإسرائيل نفسها أمام العالم وعلاقتها بانتصار 73

Image may contain: one or more people and people standing


كتب محمد عبد المجيد المصرى
التداعيات الإستراتيجية لإنشاء ما يمسي داعش هي حرب بالوكالة لصالح إسرائيل وبتدعيم المخابرات لدول ماسونية وأنظمة عربية تتبع فكر الماسونية ويرجع ذلك لأسباب عدم قدراتهم العسكرية لمواجهة شريفة للجيوش العربية والإسلامية فقامت خلال سنوات الخوف الماضية من حرب 73 بإنشاء كيانات إرهابية وأنظمة إرهابية عملت خلالها على تفخيم فكر الإرهاب بمساعدة مؤسسات المجتمع المدني داخل دول الشرق الاوسط باكملة واستخدام الدعم الفني والمالى واستقطاب عناصرها من كافة دول العالم لتدعيم عناصرها داخل الدول العربية والإسلامية . وما الا قاموا بتنفيذ استراتجيتهم التدميرية للإنسانية وترهيب وترغيب بعض الأنظمة الضعيفة داخل المنطقة العربية والإسلامية .
وقامت بتدعيم حكام العرب المسلمين باستمرارهم فى حكم البلاد لمدة تذيد عن عمرهم العقلي . وقامت بتدعيم المعارضة فى كل دول المنطقة من منطلق حقوق الإنسان والحرية الديمقرطية . الا وقد جاء وقت الصدام وساعة الصفر لضرب الأنظمة العربية والإسلامية التي تعدي عمرها الافتراضي . وضربها فى المعارضة القوية من الأحزاب السياسية التي أصبحت مثل الغابة السياسية وبتدعيم النظام الإعلامي القائم على البزنس وتضليل الرؤية أمام الشعوب واخترقت داعش وعناصرها كل الثورات العربية والاسلامية بتدعيم فني واستراتيجي وتدعيم السلاح . 
وما ان قامت وتحولت الثورات العربية والاسلامية إلى آلة حرب بين أنظمة ضعيفة ومعارضة قوية يدعمها السلاح وداعش من خلف الستار والحرية وحقوق الانسان 
وهذا كلة آتي من عدم قدرة جيش اسرائيل وجيش الماسونية العالمية على المواجهة المباشرة لضعف امكانياتهم وعناصرهم الشريفية فى معركة تقوم وجهة لوجهة .
ومن هنا نستطيع القول برفع راية الحرب المباشرة أمام جيوش الماسونية والإسرائيلية لفرض السلام إن كان هناك سلام من عدمة. فلا تلوموا الشعوب بقدر وقوع اللوم على عقول أنظمة تعدي وقتها الافتراضي 
تحيا جمهورية مصر العظمي
المعركة الفكرية المصرية الكبرى
كشفت الماسونية وإسرائيل نفسها أمام العالم وعلاقتها بانتصار 73 كشفت الماسونية وإسرائيل نفسها أمام العالم وعلاقتها بانتصار 73 بواسطة Misr Today on أكتوبر 13, 2018 Rating: 5

بيزنس إيجنت

ا اخبا ر