لماذا يصر ترامب على اهانة الحكام العرب

Image may contain: 1 person
للأستاذ الدكتور حسن عبد العال. 
متابعه احمد عبد الحميد 

لماذا يتعمد الرئيس الأمريكى إهانة المسؤلين العرب ؟ لماذ قال للملك سلمان ملك المملكة العربية السعودية قى ابتزاز ، كما تناقلت وسائل الإعلام ومنها وكالة رويترز : 
" أيها الملك نحن نحميك ، ربما لا تتمكن من البقاء لأسبوعين دوننا ، عليك أن تدفع مقابل هذه الحماية" 
وهى مقولة مهينة لا لحاكم السعودية وحده ، بل لكل حاكم عربى للأسف ، وهؤلاء الحكام يعلنون لشعوبهم وللعالم صباح مساء تحالفهم وعلاقات بلادهم الطيبة ( علاقات ذؤاتهم لا شعوبهم )مع أمريكا ، وتقديرهم للرئيس الأمريكى السمسار . ولا أنسى كيف هللت وسائل الاعلام العربية لفوزه فى الانتخابات على منافسته كلنتون ، وكيف تسارع بعض حكام العرب للقائه بعد فوزه فى معركه الانتخاب ، وكيف تفاخر بعضهم بأن علاقته بالرئيس الأمريكى علاقة خاصة ، ادعى أنها قائمة على احترام متبادل. والرئيس الأمريكى لا يقف عن تكرار هذا المعنى لاهانة المسؤلين والدول العربية فى مناسبات عديدة ، يهين فيها حكام العرب وشعوبهم .
فمتى يأخذ الملك سلمان والمسؤلون العرب موقفا يردون به عن أنفسهم وعن شعوبهم تلك الإهانات الوقحة ؟ 
ولا أظن ان فى مقدور الحكام العرب اتخاذ موقف وطنى حازم تجاه إهانات ترامب المتكررة ، لأنهم أو لأن بعضهم يعتمدون على أمريكا فى البقاء على كراسيهم واستمرارسلطتهم ، رغما عن إرادة شعوبهم ، ولا أظن أن بمقدورهم ان يعلنوا فى موقف عربى موحد أن ما قاله ترامب إهانة ستدفع أمريكا ثمنها ( حتى مجرد اعلان )وذلك لأنهم فى الحقيقة لا يجلسون على كراسيهم بإرادة شعوبهم .