كايداهم تريد رداُ .....وفاتن حمامه تريد حلاُ


كتبت الإعلامية رشا محمدي

كايداهم تسألني ... لكني عجزت عن الرد ... فهل من مجيب ؟
كايداهم أمرأة مصرية ...تصحى من النجمه وتفرش الخضار على ناصية الشارع ..تربي خمسة من أولادها مع زوجها الجالس بجانبها ليحميها من الاشرار....
.....
المهم قد سئمنا من التحليل ...كل الناس عارفه الحقيقة ... أين الرد المنطقي على الاحداث الارهابية 
كان هذا سؤالي الي المفكر العربي نادر عكو فأجاب قائلا: القوات المسلحة من الجيش والشرطة ينفذون القانون من خلال القوة المسلحه ولهم كل الخير وربنا يحميهم ....
لكن أين نحن الذين ننعم بالعيش بالامن والامان ... نحن المدنيين ؟....ما هو دورنا ؟ في التصدي ....؟ 
الكثير منا يتفرجون ؟ ينتظرون الحسم العسكري للارهاب ....هذا الشعور من قبل المدنيين يشوبه الظلم على القوات المسلحة وعلى المدنيين أنفسهم لانه لابد من التكامل بين قوى الدولة بكاملها ....
خفافيش الظلام تحولوا الى خفافيش في النهار ...أصبحوا يواجهوننا بالشارع ... ويتحدوننا في الطرقات ...ويعلون بصوت عال لا نريد دولة ولا نريد نظام ...
أنهم يريدون الفوضى ... فهذه عقيدتهم وهذا فكرهم الشيطاني ....
أما نحن المدنيين ننتظر ونحلل ...
فلنأخذ ما يجري ألصالونات الفاخره في القاهره وخاصة في الصالونات الشخصية التي تذاع على الفضائيات أصبحت للمنظرة وأبراز الايدلوجيات التي تخترق عاداتنا وتقاليدنا في توسيع الرحمة على كل الفئات ....
الصالونات الثقافية دورها الحقيقي التي خلقت اليه يتمثل بالتوعية الشامله لكل فئات الشعب كبيرهم وصغيرهم .....
الكثير من هذه الصالونات أصبحت ترفض الفكر الارهابي والفكر المتطرف بدون قصد وهي لا تدري ما تنتجه فعالياتها من سلبيات في نفوس الفئات المهمشه وغير القادره على حضور مثل هذه الصالونات التي أحكمت أسوارها وأنعزلت عنهم ...
حقاُ فأن بعض من هذه الصالونات لا تعلم بأنها تشارك الفكر المتطرف من خلال ظهورهم بهذه الشخصنه والرفاهية الغاشمة التي لا يحدها حد ولا تنهيها نهاية ....
بعض المحاضرات في النوادي والمنتديات أصبحت خارج أولوياتنا في التصدي للارهاب والفكر المتطرف ...
أريد أن أسمع ما هو الرد على الفكر المتطرف وعلى تجفيف البيئة الحاضنه له ... 
الرئيس يقول أيد واحده ....فأين ايد واحده .؟ 
أذا كانت بعض الصالونات مقصورة على من يضع كرافته أو تلبس الفرو ...أين البنت المصرية كايداهم وأين المرأة المصرية أم محمد وأم بلال لم أرى واحدة منهم في صالون القصر ....

كايداهم تريد رداُ .....وفاتن حمامه تريد حلاُ كايداهم تريد رداُ .....وفاتن حمامه تريد حلاُ بواسطة Misr Today on نوفمبر 05, 2018 Rating: 5

بيزنس إيجنت

ا اخبا ر