ناظر محطة قطار سمالوط في المنيا انقذ بلد بحالها من كارثه كبيره

Image may contain: one or more people

شمال سيناء: فرج سليمان

ف ظل غياب اعلامنا المشغول بفستان رانيا يوسف 
ناظر محطة قطار سمالوط في المنيا .. أنقذ بلد بحالها من كارثة ، و مش مبالغة لو قلت انه أنقذ مصر كلها ، ده لو بره كان لقي تكريم واحتفال رسمي و شعبي وكانت اتعملت له تماثيل أو طابعة كوين عليها صورته بإعتباره بطل قومي .

قصة البطولة :
محطة قطارسمالوط بينها وبين البيوت شارع 10 متر .. انتظر فيها قطارمحمل بصهاريج السولار.. الصهريج الواحد به حمولة 40 طن سولار ، ناظر المحطة شاف دخان من احد الصهاريج.. جري لمسافة 300 متر لفصل الصهاريج الغير مشتعلة وابعادها ، وبالفعل نجح في فصل 22 صهريج ...
في الوقت ده .. كانت النار مسكت في الصهريج ..،لكنه واصل فصل الصهريج المشتعل عن باقي الصهاريج المتبقية المشتعلة كانت في منتصف القطار تقريبا وقد نجح في فصل الصهاريج اللي في المقدمة .

الصهريج المشتعل .. أدي سخونة السولار بدأ يغلي من شدة الحراره فيه وبدأ "يطرطش" سولار من فتحات الصهريج .. في الوقت اللي حاول ناظر المحطه فصله عن الصهاريج المتبقية .. النار مسكت في الراجل واترمي علي الأرض لكي ينقذ و يطفي نفسه وقام بمساعدته رجل من الماره وقام بخلع جلابيته وبقي يطفي النار اللي في الراجل ، الناظر تم اطفاؤه ، و قام برضه يكمل فصل الصهريج و نجح وتم توصيل ناظر المحط المستشفي بحروق نسبتها 45% ، ناظر المحطه أنقذ بلد بحالها .. كان ممكن السولار ده اللي بالكمية المهولة ممكن يسرح في البيوت والزراعات ويلتهم كل شئي .

كام روح انقذها هذا الرجل من "بشر و حيوانات"..كام بيت هيفضل حزين في مصر بسبب الكارثه .. قد ايه تكلفة البنية اللي ممكن هتدمر من محطة و كابلات و عربيات و بيوت وتعطل حركة و أشغال وأعمال وسفر و و و .. كام أسرة في الشارع .. كام مصاب ، بطل قومي بحق ويستحق الاحتفاء والتكريم .
ناظر محطة قطار سمالوط في المنيا انقذ بلد بحالها من كارثه كبيره ناظر محطة قطار سمالوط في المنيا انقذ بلد بحالها من كارثه كبيره بواسطة Mai Gamal on ديسمبر 06, 2018 Rating: 5

بيزنس إيجنت

ا اخبا ر