ارتفاع حصيلة “تفجيرات سريلانكا” إلى 290 قتيلا والطب الشرعي يكشف الجانى


أعلنت الشرطة السريلانكية، صباح الاثنين، أن حصيلة التفجيرات، التي استهدفت فنادق فخمة وكنائس في أنحاء مختلفة من البلاد، تواصل الارتفاع.
وقال مسؤول في الشرطة لوكالة “فرانس برس”، طالبا عدم نشر اسمه إن “الحصيلة الحالية هي حوالى 290 قتيلا و500 جريح”.
وكانت حصيلة سابقة أعلنتها السلطات مساء الأحد أفادت بمقتل 207 أشخاص على الأقلّ وجرح أكثر من 450 آخرين.
وذكر مصدر حكومي أن الرئيس مايثريبالا سيريسينا، الذي كان في الخارج عندما وقعت الهجمات، دعا إلى اجتماع لمجلس الأمن الوطني في ساعة مبكرة من صباح اليوم، مضيفا أن رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ سيحضر الاجتماع.
وقال ويكرمسينغ في تغريدة “أدين بشدة الهجمات الجبانة على شعبنا اليوم. أدعو كل المواطنين في سريلانكا إلى البقاء موحدين وأقوياء خلال هذه المحنة المأساوية”.
وأضاف “أرجوكم تجنبوا نشر التقارير غير المؤكدة والتكهنات. الحكومة تتخذ خطوات فورية لاحتواء الموقف”.
بعد يوم دام.. تهديد أمني جديد قرب مطار العاصمة السريلانكية
وكشف متحدث عسكري أن الجيش انتشر وأن الإجراءات الأمنية جرى تعزيزها في مطار كولومبو الدولي، بينما أعلن وزير التعليم، أكيلا فيراج كارياواسام، أن جميع المدارس ستغلق الاثنين ويوم الثلاثاء.
والأحد، هزّت الجزيرة الواقعة في جنوب آسيا ثمانية تفجيرات، بينها اثنان على الأقل انتحاريان، استهدفت كنائس أثناء إحياء قداديس عيد الفصح.
واستهدفت الهجمات أيضا 3 فنادق هي شانغراي-لا كولومبو وكينغسبري وسينامون غراند كولومبو.
ومن إجمالي سكان سريلانكا، البالغ عددهم نحو 22 مليونا، 70 بالمئة من البوذيين و12.6 بالمئة من الهندوس و9.7 بالمئة م نالمسلمين و7.6 بالمئة من المسيحيين، وفقا للتعداد السكاني الذي أجري في البلاد عام 2012.
اعتقال 13 مشتبها في تفجيرات سريلانكا
أعلنت السلطات السريلانكية الاثنين، أنّ الشرطة اعتقلت 13 رجلاً لتورّطهم بالتفجيرات الدامية التي استهدفت فنادق وكنائس في أحد الفصح وأوقعت أكثر من 200 قتيل و450 جريحاً.
ولم تدل السلطات بأي تفاصيل تتعلّق بالموقوفين، لكنّ مصدراً في الشرطة قال لوكالة فرانس برس، إنّ الرجال الـ13 محتجزون في موقعين مختلفين في العاصمة كولومبو وقربها.
وأعلنت الحكومة حظر التجول في كولومبو ليلة البارحة وحجبت شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقات التراسل بما في ذلك فيسبوك وواتساب.
واستهدفت التفجيرات ثلاث كنائس في مناطق متفرقة بالبلاد وأربعة فنادق في كولومبو. وقال مسؤولون وتقارير لوسائل الإعلام إن 27 قتيلا على الأقل من الأجانب بينهم أشخاص من تركيا والصين والهند وهولندا.
ولم يرد إعلان عن المسؤولية في دولة شهدت حربا استمرت عقودا مع الانفصاليين التاميل حتى عام 2009 كانت تفجيرات القنابل خلالها أمرا شائعا في العاصمة.
بعد يوم دام.. تهديد أمني جديد قرب مطار العاصمة السريلانكية
قالت الشرطة السريلانكية، اليوم الاثنين، إنها قامت بتفكيك عبوة ناسفة قرب مطار كولومبو الدولي في وقت متأخر من ليل الأحد في مؤشر واضح على استمرار التهديدات الأمنية عقب سلسلة تفجيرات استهدفت البلاد في يوم دام أمس الأحد.
وقال مصدر في الشرطة لوكالة فرانس برس، إنّ العبوة الناسفة “منزلية الصنع” وقد تم العثور عليها على طريق مؤدية إلى محطة الركاب الرئيسية في المطار الذي واصل عمله، ولكن في ظلّ إجراءات أمنية مشدّدة.
وبحسب المتحدث باسم سلاح الجوّ الكابتن جيهان سينيفيرانتي، فإنّ السلطات تعتقد أنّ العبوة الناسفة صنعت محليّاً.
وقُتل أكثر من 200 شخص وأصيب ما لا يقل عن 450 آخرين في تفجيرات استهدفت كنائس وفنادق فاخرة في سريلانكا في عيد القيامة في أول هجوم كبير تشهده الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي منذ انتهاء الحرب الأهلية قبل عشرة أعوام.
وبعد ساعات من الهجمات التي قال مسؤولون إن بعضها نفذه انتحاريون داهمت قوات الأمن أحد المنازل في العاصمة السريلانكية، واعتقلت سبعة أشخاص في حين سقط ثلاثة من أفرادها قتلى.
وأعلنت الحكومة حظر التجول في كولومبو ليلة البارحة وحجبت شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقات التراسل بما في ذلك فيسبوك وواتساب.
لكن في مؤشر على أن الهجمات قد تثير أعمال عنف، قالت الشرطة مساء الأحد، إن مسجدا في منطقة بوتالوم بشمال غرب البلاد شهد هجوما بقنبلة حارقة كما تعرض متجران يملكهما مسلمون في منطقة كولاتارا في الغرب لهجمات تخريبية.
وأقرت الحكومة بأنها تلقت “معلومات مسبقة” عن احتمال قيام جماعة إسلامية محلية غير معروفة بهجمات على كنائس، لكنها لم تتخذ الإجراءات الكافية حيال ذلك.
وقال المتحدث باسم الشرطة روان جوناسيكيرا للصحفيين “إجمالا لدينا معلومات من جميع المستشفيات عن وجود 207 قتلى. وفقا للمعلومات الواردة حتى الآن فإن هناك 450 مصابا في المستشفيات”.
استهدفت التفجيرات ثلاث كنائس في مناطق متفرقة بالبلاد وأربعة فنادق في كولومبو. وقال مسؤولون وتقارير لوسائل الإعلام إن 27 قتيلا على الأقل من الأجانب بينهم أشخاص من تركيا والصين والهند وهولندا.
ولم يرد إعلان عن المسؤولية في دولة شهدت حربا استمرت عقودا مع الانفصاليين التاميل حتى عام 2009 كانت تفجيرات القنابل خلالها أمرا شائعا في العاصمة.
وقُتل العشرات في أحد التفجيرات في كنيسة سانت سيباستيان في كاتوابيتيا شمالي كولومبو. وقال جوناسيكيرا إن الشرطة تشتبه في وقوع هجوم انتحاري هناك. وأوضحت صور من الموقع جثثا على الأرض ودماء على المقاعد الخشبية وسقفا مدمرا.
وذكرت تقارير إعلامية أن 25 شخصا قُتلوا أيضا في هجوم على كنيسة إنجيلية في باتيكالوا بالإقليم الشرقي.
سريلانكا.. الطب الشرعي يكشف طريقة تنفيذ التفجيرات الدامية
قال خبير في الطب الشرعي بالحكومة السريلانكية لأسوشيتد برس، إن سبعة مفجرين انتحاريين نفذوا الهجمات الست المتزامنة، التي استهدفت ثلاث كنائس وثلاثة فنادق داخل وحول العاصمة كولومبو في عيد الفصح.
وأضاف أريانادا ويليانغا، أن تحليل جثث المهاجمين، التي جمعت من مواقع الهجمات، يفيد بأن الهجمات كانت تفجيرات انتحارية. وذكر أن انتحاريين اثنين كانا وراء تفجير فندق شانغري-لا.
وكشفت المعلومات أن مفجرا واحدا هاجم كلا من فندقي سينامون غراند، وكينغسبري، وضريح القديس أنتوني في كولومبو، وكنيسة سان سيباستيان في مدينة نيغومبو، وكنيسة زيون في مدينة باتيكالوا.
ولا يزال تفجيران، وقعا بعد ساعات في دار ضيافة ومكان قريب من جسر في ضواحي كولومبو، قيد التحقيق.
وفجر أشخاص منزلا بالقرب من مواقع الانفجار، مما أدى إلى مقتل ثلاثة من رجال الشرطة. وأسفرت الهجمات عن مقتل 290 شخصا وإصابة أكثر من 500 آخرين.
ارتفاع حصيلة “تفجيرات سريلانكا” إلى 290 قتيلا والطب الشرعي يكشف الجانى ارتفاع حصيلة “تفجيرات سريلانكا” إلى 290 قتيلا والطب الشرعي يكشف الجانى بواسطة mesralyoum on أبريل 22, 2019 Rating: 5

بيزنس إيجنت

ا اخبا ر