بالفديو.....بعد احتراق أكشاكهم الباعة الجائلين بملوي : مهددين بالحبس




كتبت/هناء البشيري/دينا جمال 

الحزن يخيم علي شارع العرفاني بملوي بعد ما أكلت النيران التي أضرمت أكشاكهم وبضاعتهم حتى أصبحوا الآن مهددون بالحبس بسبب القروض ووصلات الأمانة التي وقعوا عليها تجهيزًا لموسم "عيد الفطر المبارك".. توجه أصحاب الأكشاك المتفحمة بشارع العرفانى بمدينة ملوى إلى مكتب اللواء عصام عبد الغنى ، رئيس المدينة ظنن منهم أن يمد لهم يد العون ويساعدهم فيما حل بهم وتوفير لهم مكان بديل ، اصطدمت أحلامهم على صخرة "روتين التنفيذيين" ، فكان رد رئيس المدينة "معنديش بدائل وصلاحيات لتوفير أماكن بديله" ! من لم يعرف أصحاب تلك الأكشاك ، فهم مجموعه شبابيه فى مقتبل العمر فاتهم قطار العمل الوظيفي ، قدر الله تعالى وأكرمهم وأصبح كلا منهم مسئول عن أسرة ، ومع ارتفاع القيمة الايجارية الخاصة بالمحال التجارية التي تتخطى ال 6000 الالاف جنية ، لجئوا الشباب إلى أن يستقطنوا أجزاء من شوارع المدينة كـ "باب رزق" لهم ولأبنائهم، بدأت المعاملات التجارية الخاصة بهم وفى ظل الظروف المعيشية الصعبة وتوقف سوق العمل أضطر كلا منهم أن يلجأ إلى القروض وإمضاء وصولات أمانة على أنفسهم . 500 ألف جنيها فى ليله وضحاها وتحديدًا فجر يوم الجمعة الموافق 10 مايو الجاري ،
 أضرمت النيران فى فروشاتهم بعدما قاموا بتجهيز "فرشة العيد " ، على حد تعبيرهم ، وهى عبارة عن شراء بضاعة جديد وإضافية استعدادًا لموسم عيد الأضحى ، إلا أن قد الله تعالى بدون اى دخل لهم أضرمت النيران فى أكشاكهم و"اختلط الرماد بعرق الجبين" ، وابتلعت النيران بضاعتهم فى بطونها ، والتي قدرت بأكثر من 500 ألف جنيها. "أنا معنديش بدائل" ففي هذا السياق ، يقول " يحيي -ح " ، ٣٨ عاما، متزوج ولديه من الأبناء 4 ، قال تلقيت اتصال هاتفيا من صديقي أكد لي خلال اتصاله ( ألحق البضاعة بتاعتك من الفرشة فى حريقة هتمسك فى الشارع كله) ، على حد تعبيره ، على الفور توجهت نحو بضاعتي على أمل أن بضاعتي سليمة ، إلا أن النيران لم ترحمني فأتهمت البضاعة بأكملها ، تذكرت فور مشاهده تفحم الكشك الخاص بي "القروض ووصلات الأمانة" وبدأت تراودني فكرة "الحبس" ، لم يلبس الأمر سواء ساعة واحده كانت كفيله فى تصفية 11 كشك وبداخلهم بضاعة تقدر بأكثر من 500 ألف جنيها . وأنهى "يحي" حديثة قائلا : والله اللي بيحصل دة "موت وخراب ديار" ، على حد تعبيره ، وجئنا لنطلب المساندة وتوفير أماكن بديله لنا من رئيس المدينة فكان ردة غير متوقع "أنا معنديش بدائل" . "مستغنيين عن خدماتك" وتساءل أصحاب الأكشاك المتفحمة، أين دور أعضاء مجلس النواب ؟! وخاصة النائب "شريف نادي" ، عضو مجلس النواب عن دائرة بندر ملوى ، فى الوقوف معنا ،
 فبعد أن قام برد الجميل لمجموعه من الشاب التي وقفت فقط معه فى الانتخابات ، متناسيًا انه عضو عن مدينة بأكملها ففد قام باستغلال أماكن حيوية فى شوارع المدينة مثل "الخيمة " للقضاء على غلاء الأسعار !!! ، فقد استغلها لتشغيل شباب الحملة بها ، متسائلين أين ما قدمه النائب لأهالي بندر ملوى ، ووجه أصحاب الأكشاك رسالة للنائب : " وإحنا مستغنين عن خدماتك " . "محافظ المنيا" وفى نهاية حديثهم طالبوا اللواء قاسم حسين محافظ المنيا بضرورة التدخل والوقوف بجانبهم وتوفير مكان مناسب لهم وسط المدينة ليستطيعوا من خلالها سداد ديون بضاعتهم التي أصبحت رماد بسبب الواقعه
بالفديو.....بعد احتراق أكشاكهم الباعة الجائلين بملوي : مهددين بالحبس بالفديو.....بعد احتراق أكشاكهم  الباعة الجائلين بملوي : مهددين بالحبس بواسطة mesralyoum on مايو 14, 2019 Rating: 5

بيزنس إيجنت

ا اخبا ر