اللواء رضا يعقوب الخبير الامني ثلاث زوارق تابعة للحرس الثورى الإيرانى

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏، و‏‏محيط‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏ماء‏‏‏




كتب /أيمن بحر
متابعة اعلامية /محمد محسن السهيمي 


تعترض ناقلة النفط البريطانية بيرتش هير تيج "British Heritage"، وإيران تنفى، وأوضح البيان البريطانى أن السفينة الحربية البريطانية "HMS Montrose" التى تقوم بمهام فى المضيق، وجّهت تحذيراً الى القوارب الإيرانية، ولفت الى أن القوارب الإيرانية إنسحبت عقب التحذير، وأن السفينة الحربية تدخلت بين القوارب وناقلة النفط فى المضيق، لذلك بريطانيا تطلب قوة أمنية لحماية مضيق هرمز، على الرغم من أن رئيس الوزراء البريطانى يتبنى عملية الخروج من الإتحاد الأوروربى بريكزت بالإنجليزية ( Brexit) فى الموعد المحدد، 31 أكتوبر، بدون إتفاق.
بدأت بريطانيا بإرسال سفينة حربية لمرافقة جميع السفن التى ترفع علمها عبر مضيق هرمز، بعدما قالت الحكومة سابقاً إنها لا تملك الموارد العسكرية الكافية لذلك.
فى المقابل، إعتبرت إيران الدعوة الى إرسال مهمة بحرية أوروبية الى الخليج أمراً "إستفزازياً"، ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا) عن المتحدث بإسم الحكومة على ربيعى قوله "سمعنا أنهم يريدون إرسال أسطول أوروبى الى الخليج الفارسى"، مندداً بـ"الرسالة العدائية" وبالخطوة "الإستفزازية" التى "ستفاقم التوتر".
إرتفعت حدة التوتر بالفعل فى منطقة الخليج منذ إنسحاب الولايات المتحدة فى مايو/ أيار 2018 من الإتفاق النووى الإيرانى وإعادة واشنطن فرض عقوبات إقتصادية شديدة القساوة على إيران، وزادت الأمور سوأ فى الأسابيع الأخيرة مع هجمات إستهدفت ناقلات نفط فى الخليج، نسبتها واشنطن الى طهران التى نفت ذلك.
وجهت بريطانيا تحذيرات لبرلين من متابعة الوضع فى هرمز من "مقاعد البدلاء"، لم تقدم المانيا بعد ردّاً رسمياً على دعوة بريطانيا لتشكيل قوة عسكرية لحماية حركة الشحن بمضيق هرمز، برلين تطلب المزيد من الإيضاحات، غير أن رئيس مؤتمر ميونيخ للأمن يحذر برلين من مراقبة الوضع من "مقاعد البدلاء"، معروف عن فولفغانغ إيشينغار رئيس مؤتمر ميونيخ للأمن، لسانه الصريح وخطابه الواضح حول القضايا العالمية، وعلى خلفية التوتر الذى تشهده منطقة الشرق الأوسط بين إيران من جهة وبين بريطانيا والولايات المتحدة من جهة أخرى، وفى ظل وجود خطر متزايد على حركة الملاحة البحرية عبر مضيق هرمز، أدلى إيشينغار بحوار لصحيفة "فيلت أم زونتاغ" الأسبوعية، حول ما يمكن لألمانيا تقديمه ردّاً على مقترح بريطانى لتشكيل مهمة لحماية حركة الشحن عبر مضيق هرمز.
"لا توجد بلاد فى العالم رهينة بسلامة حركة الملاحة العالمية، كما هو الشأن بالنسبة لألمانيا، كإحدى أكبر الدول المصدرة فى العالم"، يقول إيشينغار مضيفاً: "لهذا على الحكومة الألمانية المشاركة فى البعثة الأوروبية لحماية حركة الملاحة فى هرمز"، وشدد رئيس مؤتمر ميونيخ للأمن أنه لا يجب على المانيا "متابعة الوضع من على مقاعد البدلاء"، وحسب إيشينغار، فإن إيران تضع الغرب أمام مستويين من التحديات، الأول ديبلوماسى والآخر أمنى، فمن جهة هناك محاولات أوروبية حثيثة لإنقاذ الإتفاق النووى الإيرانى بعد نحو عام من خروج الولايات المتحدة منه وتراجع طهران من بعض من التزاماته، ومن جهة أخرى على الأوروبيين حماية مصالحهم ومنع أى تطورات فى مضيق هرمز قد تكون خارجة عن السيطرة، ويرى إيشينغار، سفير المانيا سابقا فى واشنطن، أن تشكيل قوة أوروبية لحماية الملاحة بمضيق هرمز، هى أيضاً رسالة واضحة لرئيس الوزراء البريطانى الجديد بوريس جونسون أحد كبار دعاة بريكست، بأنه لا يمكن أن تكون أوروبا دون نفع مثلما يدعى، خاصة وأن "الجيش البريطانى لا يمكنه لوحده حماية سفن بلاده فى مضيق هرمز".
تجدر الإشارة الى أنه وقبل يومين، أوضح وزير الخارجية الألمانى هايكو ماس أن بلاده ستتخذ قراراً بشأن المشاركة فى مهمة بحرية بقيادة أوروبية بمجرد حصولها على مزيد من الإيضاح لشكل مثل هذه المهمة.
وشدد ماس فى حوار صحفى أنه "ينبغى أن يكون لأى تصرفات تتعلق بمضيق هرمز طابع أوروبى"، مشيراً فى ذات الوقت الى أن بلاده لن تشارك فى إستراتيجية "أقصى الضغوط" الأمريكية ضد إيران.
وفى 19 يوليو/ تموز إحتجز الحرس الثورى الإيرانى فى مضيق هرمز ناقلة نفط ترفع العلم البريطانى وطاقمها من 23 بحاراً. الأمر الذى إعتبرته لندن ردّاً إيرانياً على إحتجاز السلطات البريطانية أوائل الشهر الجارى ناقلة نفط إيرانية قبالة سواحل جبل طارق.
اللواء رضا يعقوب الخبير الامني ثلاث زوارق تابعة للحرس الثورى الإيرانى اللواء رضا يعقوب الخبير الامني ثلاث زوارق تابعة للحرس الثورى الإيرانى بواسطة mesralyoum on يوليو 28, 2019 Rating: 5

بيزنس إيجنت

ا اخبا ر