عندما يبدأ الكفاح بقلوب مؤمنه عازمه علي التحدي عن شباب مصر أتحدث

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏لحية‏‏‏‏‏

بقلم / هبه المنزلاوي


هيا بنا نستكمل حديثنا الذي بدأناه من قبل ونخط عباراتنا عن نموذج للشباب الطموح المكافح والعقل الواعي... عن الأستاذ /محمد العلمي نتحدث كنا ومازلنا نراه شخصيه عظيمة.. ومثال صادق للتحدي.... فكل الإضافات عنه لا تكفينا لنقول ونكتب ما يستحقه ولكن..... نحن لا نري إلا القليل أمثاله ممن يقفون في وجه الحياه وفي وجه الظروف لتحقيق طموحاتهم... فبقدرات الشباب تبني وتتقدم الأوطان..... فإن كانت العزيمه صادقه تهدف إلي تحقيق الأهداف النبيله وتسعي لتحقيق حياه أفضل حينئذ يكون للعمل الجاد فائدة.... فأنت مميز مادمت مبدعا ومجددا وعازما.... لك كيانك الذاتي... وصاحب إراده حره.... هذا ما رأيناه في مثل هذا النموذج من الشباب الهادف الذين يواجهون كل صعاب الحياه ويتحملون ما لا يتحمله أحد... فمن الممكن أن تكون الحياه قاسيه والظروف تقف ضد الكثير من الشباب ولكن.... أمام النماذج الصامده فكل قيود الحياه ليس لها قيمة والظروف المضادة مقهوره... وفي مثل هذا الشاب الطموح وجدنا التحمل والصبر....... وجدنا الإجتهاد والعمل بإخلاص وضمير..... وروح التحدي..... والعزيمه والإراده..... فهو يستحق أن يكون قدوه لكل الأجيال.... وهذا بناء علي شئ واحد فقط أنه هو من استطاع أن يؤثر في ككاتبه لكي أحرك قلمي وأخط هذه الكلمات في شخصه الخلوق..... فهذا يكفي لكي يستحق كل كلمه اكتبها عنه هناك بعض الشخصيات تثير موهبه الكاتب و توقظ خواطره وأفكاره لأنها شخصيات ذات تاريخ داخلي...... محتواهم عميق جدا.... فهو يبهرنا دائماً بأسلوبه.... بوعيه..... وطريقه تؤديته لعمله بإبداع علي أكمل وجه..... فما معنى الانكسار مادام في حياتنا أمثاله؟! ... ما معنى الألم والخوف والحزن في ظل طيبته وأخلاقه؟! ما معنى الوحشه والانهيار؟! ... مادامنا نري فيه المستقبل الباهر.... فاستيقظ الأمل بداخلنا من جديد... وأخد يرفرف الحلم في القلوب لكي يرسم أهدافا ويحقق آمالا... ما معني التعب والعناء!؟! ... وهناك من يتحمل الكثير وهو صامدا.. ما معني الضعف؟! وهناك نماذج لا نحب أن نراها ضعيفة ولو لمره واحده... لأن قوتها وثباتها......يمنحنا الأمل في الحياه... يحيي معاني الإنسانية بداخلنا.... لا أحد خالي من العيوب ولكن مهما كانت العيوب.... فهذا الإنسان الجميل وكل أمثاله هم السماء الصافيه في أعيننا هم نهاية الظلام والجهل ....نهاية اليأس والحزن... و مادامهم كذلك.. فهل يليق عليهم الحزن؟! كيف وهم من كانوا سبب محوه من أيامنا! ..... كيف وهم من أسعدوا قلوبنا بشخصياتهم الرائعه وأصلهم الطيب البرئ.... و نقائهم الإنساني!!! فهذا لا نسمح به أبدا
فمن هو سبب في كل جميل وفي كل سعاده وسرور ... يجب عليه أن يظل جميلاً سعيدا..... الشباب الواعي قادرين علي التحدي والتغيير.... وأود أن أقول لهذا النموذج الرائع أنت مميز ولك قيمة عظيمة تفوق الخيال لأن بإرادتك أنت تصنع الفرص وتتربع علي العرش فلن يخذلك اللة مادمت قريب منه... ولن يقدر عليك أحدا أو يثبط من همتك وعزيمتك مادام الله معك يوجد فيك كثير من السمات التي تجعلك جدير بالثقه وبكل كلمة أكتبها أنا الآن عنك البشر كثيرون ولكن المعادن الأصيله قليله.... البشر يتشابهون.... ولكن المعادن والأصول والسمات تختلف حقا كم أنت عظيم يا من حركت قلمي وأحييت كلماتي!! لتعزف في شخصك أجمل الألحان .... فسوف تبقي رمزا لإبداعي وبصمه رائده في تاريخ كتاباتي... وصوره محفورة..... داخل كل صفحاتي فبك وبأمثالك يكون معني الحياة و يكون معني التحدي.....وتشرق شمس الغد..... و تطمئن القلوب....
عندما يبدأ الكفاح بقلوب مؤمنه عازمه علي التحدي عن شباب مصر أتحدث عندما يبدأ الكفاح بقلوب مؤمنه عازمه علي التحدي عن شباب مصر أتحدث بواسطة mesralyoum on أكتوبر 09, 2019 Rating: 5

بيزنس إيجنت

ا اخبا ر