صراع الثبات على القديم ، وهرولة الحياة أمامنا

لا يتوفر وصف للصورة.

بقلم السيد شلبي

الحياة التى نحياها لها روافد أو منابع والعاقل من يدركها فيكون ملما بما تحمله من ثوابت ومتغيرات نتعامل معها بشئ من المرونة العقلية والإدراك الواقعي العملي دون المواراة وراء أحاديث وكلمات بل أقوال نظرية أرست بداخل نفوسنا الكثير من الثوابت التي وجدنا عليها آبائنا فهناك الكثير منها الذى يتطلب منا التجديد والتنقيح والتغيير لجعل حياتنا تستقيم لتساير سرعة التغيير التي نراها فى العالم من حولنا فالمهارة القيادية لأي مجال يجب أن تتمتع بقدر كبير من التوسع الفكري والإطلاع الدؤوب على معلومات ومجريات المستجدات المعاصرة مع الإحتفاظ بالثوابت والخبرات الحياتية فيجب أن نكون كلنا قادة في مجالاتنا ومواقعنا قادة عند ممارسة أدوارنا وواجباتنا قادة مع السلوك اليومى لحياتنا فلقد خنقتنا الأفكار القديمة المتكررة بما لها من روتين وفساد أجج حياتنا وأرق مضجعنا فجعلنا نسير ببطء العليل وهموم المحبط فكيف لنا أن ننتج لنتقدم ؟ فالصراع الذى نعانى منه بين هذا وذاك يجب حسمه بقليل من الفكر وكثير من الجهد فالشباب هم أمل نجاة كل أمة. الشباب الواعي المدرك المضطلع المتعلم المعاصر بمعلوماته المصقولون بكافة المهارات الحياتية ، المنفتحون على العالم بوسائل الإتصال الحديثة فإفساح الطريق لهم ليس بالأمر الصعب أو المستحيل لقد أجهدنا ضياع الوقت برتابة أفكارنا لقد أصبحنا نشكك فى الحقائق البديهية بلا توثيق وتحقق بلا أدنى علم لقد أدمنا النقل للأفكار كما هي دون تمحيص دون مهل دون تفسير مما جعل المغرضون يتلاعبون بجهلائنا ليضلوهم عن سواء السبيل فظهرت أمراض عضال دخيله علينا آلامها يحتار فيها كل حكيم عاقل ليس لاندمالها أطباء سوى الشفاء الإلهي ، فبالتكاتف والتعاون والإصطفاف مع كل بارقة أمل مع كل إيجابية مع كل من يمدد يده للبناء لنقضي على هذا الصراع لنتسارع مع العالم وننافسه بالحب لابالكراهية بالقوة لا بالضعف بالإخاء لا بالعداء بالسلام لا بالحرب والدماء بالتواضع والرقى المتحضر لا بالتخلف والعنصرية والغطرسة باحترامنا لسيادتنا على أراضينا لا للتدخل فى شئون الآخرين واحتلالهم وسلبهم واحتلال أراضيهم لإرضاء نزعات واهمة وخلافة قديمة كانت فاشلة بوقائع التاريخ .فكل آمالنا أن نحيا فى استقرار وأمان وسلام وبلا تعدى على أحد أو من أحد .
صراع الثبات على القديم ، وهرولة الحياة أمامنا صراع الثبات على القديم ، وهرولة الحياة أمامنا بواسطة mesralyoum on نوفمبر 02, 2019 Rating: 5

بيزنس إيجنت

ا اخبا ر