فخ التدخل الأجنبي لليبيا وتكرار السيناريو السوري

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏


قلم السيد شلبي


ماأشبه اليوم بالبارحة هاهى تهرول تركيا الى روسيا بلقاءات مسبقة مع اردوغان وبوتين بموسكو ، قبلها أراد أن يعزف منفردا على أوتار غطرسته في تونس ثم الجزائر فلم يجد معجبين أو آذان تصغى لمهاتراته سوى السراج الذى قام برحلات مكوكية لأنقرة لعقد الإتفاقات السرية لتسليم خيرات ليبيا فى أياد الخزي والعار لتكون إرثا عثمانيا دمويا بغضته شعوب العالم أجمع ، فلما فشلا أردوغان والسراج في سعيهم الغير مشكور وواجه أردوغان الرفض الدولي بتدخله تماشيا مع رفض القبائل الليبية وتقدم الجيش نحو طرابلس فبإسقاط مدينة سرت في يد الجيش والععثور على مخازن مدرعات وآليات عسكرية تركية الصنع معدة لتدمير البقية المتبقية لهدم ليبيا أصبحت الأمور متاحة على احكام السيطرة على مقدرات المرتزقة التركية والسورية وميليشيات الخيانة والعمالة الممولة بالأموال القطرية وتوحد الشعب تحت لواء البرلمان الليبي وتحركات مصر الدولية لمنع العبس بمقدرات الشعب الليبي كل هذا جعل أردوغان الغازي المحتل يلجأ الى ثعلب السياسة ليدعوه الى وقف اطلاق النار بأقصى سرعة ممكنة واللجوء الى التفاوض والإتفاقيات المضللة لكسب الوقت والضغط على قائد الجيش الليبي حفتر وإرغامه على الجلوس فى الإتفاقية التى طرفها الآول تركيا والسراج منفردا بالطرف الثاني ممثلا في الجيش الليبي ومجلس النواب ، فمن يرضى بهذا السفه أين الشأن الليبي بدون تدخلات أو ضغوط من هنا أو من هناك فالقضية ليبية خالصة فما هى أهداف تركيا وروسيا إنه السعي الوحيد لمصالح الطاقة بالمتوسط فالمصلحة الروسية تحتم عليها الإنفراد بتصدير الغاز لأوروبا فلا يعنيها الا هذا أما تركيا فلها السمسرة والإجرام من سفك دماء بالهروب من مشاكلها الإقتصادية وبمحاولة ايجاد موطئ قدم لها في خيرات المتوسط بأي ذريعة كانت ، فلقد رفض حفتر أمس الجلوس مع السراج على مائدة المفاوضات ورفض الكثير من بنود الإتفاقية المضللة الخبيثة
التي وقع عليا السراج بالأمر كسابق غيرها والتى تنتهي بعدم الأمانة والشرف بنهاية وقتها مثل ماحدث فى ايطاليا وفرنسا والجزائر والإمارات فقد نقض هذه الإتفاقات من طرف السراج وحكومته المزعومة التي تخلى عنها بعدم الحضور في موسكو أمس ، نحن نمر بمرحلة دقيقة من حياة هذه الأمة فبالرغم من الضعف وعدم التماسك يمكن أن نتوحد لنظهر بقوة أمام المتآمرين من أصحاب المصالح وذوي النعرات الدينية التوسعية بشعاراتهم القديمة الجوفاء التي أخذتنا الى الهاوية فندعوا للشعب الليبي بالسلامة من هؤلاء بقوة جيشه وأبناؤه ليتفادوا الفخاخ الدموية كما حدث في سوريا الشقيقة
فخ التدخل الأجنبي لليبيا وتكرار السيناريو السوري فخ التدخل الأجنبي لليبيا وتكرار السيناريو السوري بواسطة mesralyoum on يناير 14, 2020 Rating: 5

بيزنس إيجنت

ا اخبا ر